أساليب تدريس جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة

طرق تدريس لذوي الاحتياجات الخاصة 2022

0 2

بعض المعلمين يعانوا عند محاولة التدريس لذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة لأنهم يحتاجون معاملة وأساليب خاصة بهم. وذلك حتى تستطيع كسب تفاعلهم وتبادل الممارسات الجيدة معهم وكذلك أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وغيرها. لذلك نقدم لك اليوم أساليب تدريس لذوي الاحتياجات الخاصة  جديدة حتى تستطيع أداء مهمتك معهم على أكمل وجه.

معايير التدريس لذوي الاحتياجات الخاصة

يجب أن يتفهم المعلمون التحديات الرئيسية للتعليم لذوي الاحتياجات الخاصة ويتعاملون معها بما في ذلك:

  • التعرف على الاحتياجات الخاصة للطلاب على سبيل المثال طيف التوحد والإعاقات الذهنية.
  • تحديد وتقييم الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة على سبيل المثال القياس القائم على المنهج الدراسي.
  • تصميم أنشطة مختلفة للوصول إلى المناهج العامة.
  • تطبيق أساليب واستراتيجيات التدريس على سبيل المثال تحليل المهام والإرشاد المادي لتحقيق أهداف وغايات الخطة التعليمية الفردية.
  • استخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدعم جميع المتعلمين.
  • التعاون المهني والمنزلي – المدرسة.

من خلال ذلك سيكتسب المعلمون نظرة ثاقبة أكبر في القضايا المتعلقة بالتعليم والتعلم مع تحديد العوائق والموارد اللازمة لمعالجة احتياجات التعلم للطلاب بنجاح بطرق فعالة وعملية. من شأنها تعزيز مشاركة الطلاب وإنجازهم داخل المجتمع المدرسي.

اقرأ أيضًا: تقنيات تكنولوجيا التعليم الحديثة وأهميتها في العملية التعليمية

أساليب التدريس لذوي الاحتياجات الخاصة

إليك بعض أساليب التدريس الجديدة لذوي الاحتياجات الخاصة:

يعد البيان في منهجك الدراسي الذي يدعو الطلاب ذوي الإعاقة لمقابلتك على انفراد خطوة جيدة لبدء محادثة مع هؤلاء الطلاب. لأنهم يحتاجون إلى أماكن إقامة ويشعرون بالراحة في الاقتراب منك بشأن احتياجاتهم. لذا دع الطالب يعرف الأوقات التي يمكنه فيها مقابلتك لمناقشة أماكن الإقامة ومتى يجب على الطالب القيام بذلك.

كما أن تقديم منهج دراسي مفصل ومفهوم بسهولة. وهنا اجعل المنهج الدراسي والنصوص والمواد الأخرى متاحة قبل التسجيل. وإذا كانت المواد على الإنترنت، ففكر في الألوان والخطوط والتنسيقات التي تسهل مشاهدتها على الطلاب الذين يعانون من ضعف في الرؤية أو أحد أشكال عمى الألوان.

وحدد التوقعات بوضوح قبل بدء الدورة. على سبيل المثال، المواد التي يجب تغطيتها، تواريخ الاستحقاق وهكذا. وعليكك أن تتأكد من أن جميع الطلاب يمكنهم الوصول إلى مكتبك أو الترتيب للقاء في مكان يسهل الوصول إليه.

وفي اليوم الأول من الفصل الدراسي، يمكنك توزيع استبيان موجز للتعرف عليك والذي ينتهي بالسؤال “هل هناك أي شيء تريدني أن أعرفه عنك؟”. لأن هذا يدعو الطلاب إلى الكشف عن التحديات المهمة بشكل خاص أو ما الذي قد يكون غير مريح للطالب للتحدث به أو فعله في الفصل الدراسي.

ولا تفترض ما يمكن للطلاب فعله أو لا يمكنهم فعله فيما يتعلق بالمشاركة في أنشطة الفصل. لذلك عليك أن تفكر في طرق متعددة يمكن للطلاب من خلالها المشاركة دون الشعور بالاستبعاد.  

تؤكد العديد من أساليب التصميم العالمي على نوع التدريس المتعمد الذي يحدد بوضوح أهداف الدورة للفصل الدراسي وفترة الفصل الدراسي المحددة. على سبيل المثال، يساعد مخطط المنهج الدراسي الذي يحتوي على أهداف واضحة للدورة وتفاصيل المهام والمواعيد النهائية الطلاب على تخطيط جداولهم وفقًا لذلك. بالإضافة إلى ذلك، فإن تقديم مخطط لموضوع اليوم في بداية فترة الفصل وتلخيص النقاط الرئيسية في النهاية يمكن أن يساعد الطلاب على فهم منطق مؤسستك ومنحهم مزيدًا من الوقت لتسجيل المعلومات. 

اقرأ أيضًا: تكنولوجيا التعليم لذوي الإحتياجات الخاصة

المزيد من أساليب تدريس لذوي الاحتياجات الخاصة

قد تكون بعض المواد التعليمية صعبة على الطلاب الذين يعانون من إعاقات معينة. على سبيل المثال، عند عرض مقطع فيديو في الفصل، عليك التفكير في جمهورك.

فقد يواجه الطلاب الذين يعانون من إعاقات بصرية صعوبة في رؤية الأفعال غير اللفظية. في حين أن أولئك الذين يعانون من اضطرابات مثل الصرع الحساس للضوء قد يعانون من نوبات مع وميض الأضواء أو الصور. وهؤلاء الطلاب الذين يعانون من ضعف السمع قد لا يتمكنون من سماع الصوت المصاحب لذلك يساعدك استخدام التكنولوجيا على تحديد الدور الذي يلعبه الفيديو في درس اليوم. على سبيل المثال استخدام التعليقات المغلقة، وتوفير النصوص الإلكترونية، ووصف الإجراء على الشاشة، والسماح للطلاب بمراجعة الفيديو بأنفسهم

مما يساعد على تقليل حاجز الوصول للطلاب ذوي الإعاقة. ويسمح لهم القدرة على أن تكون عضوًا نشطًا في الفصل. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يتيح للطلاب الآخرين الفرصة للتفاعل مع المواد بطرق متعددة حسب الحاجة. 

ومن المهم أن يكون برنامج تدريسك لذوي الاحتياجات الخاصة مرتبا ضمن جدول زمني لأنهم قد لايكونون مستعدين للدروس الجديدة أو المعلومات المفاجئة. وقد يشعرهم هذا بالنقص كذلك يجب عليك أن تخبرهم بأي نشاط صفي جديد أو ضيف جديد قادم. لكي لايشعرو بالتوتر والقلق وحتى يتهيؤوا نفسيا وجسديا لكل ماهو جديد. 

ومن أساليب التدريس الجديدة الفعالة هو استخدام بعض برامج الكمبيوتر مثل Stages Learning Line هذا البرنامج يعرض صورا وعروضا ومقاطع فيديو تعليمية جذابة لذوي الاحتياجات الخاصة. لكي يحبو التعليم ويتقبلو الجو التدريسي الذي هم فيه ويزيد تركيزهم ويخفف من تشتت انتباههم لما فيه من متعة وإفادة في نفس الوقت.

لذلك استخدم الشاشات الكبيرة أو السبورات الذكية التي تجذب الطلاب وتجعلهم يسمعونك ويركزون معك. كذلك استخدم المايكروفون أو التسجيلات عالية الصوت لكي تجذب انتباههم. وفي أثناء الفحوصات اجعلهم يستخدمون سدادات الأذنين لتخفيف توترهم وتشتت انتباههم.

أسئلة شائعة

كيف يمكن للمدرسين مساعدة الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة؟

أن يحددو هدفا واضحا يريدون الوصول إليه من تعليم هؤلاء الطلاب. وأن يضعو برامج تعليم منظمة ومشجعة لهم. وكذلك متابعة تقدم هؤلاء الطلاب وإجراء اختبار دائم وفوري لمعلوماتهم بعد تدريسهم ليتمكنو من تحديد درجة فهمهم واستيعابهم واستفادتهم من الدرس لتحسين طرق التدريس إن لم تكن مجدية.

ما الذي يجعل  معلم ذوي الاحتياجات الخاصة فعالاً؟

الشغف، حيث سيعمل المعلم المتفاني من خلال التحديات والتحلي بالصبر. لأنه يمكن أن يستغرق الطلاب وقتًا أطول لإكمال المهام أو فهم المعلومات وكذلك عليه بالتحلي بصفة القبول حيث سيواجه الطلاب تحديات متنوع، مما يتطلب من المعلم قبول جميع الطلاب

الخلاصة

 يعد تعليم الطلاب المصابين ذوي الاحتياجات الخاصة تحديًا، ولكن التجربة يمكن أن تكون إيجابية بالنسبة للطفل ومعلميه وزملائه في الفصل إذا تم دمج استراتيجيات التدريس المناسبة في الروتين اليومي. ويمكن للطالب ذوي الاحتياجات الخاصة العمل بشكل مستقل، ويمكن أن يشعر بالفخر والإنجاز لأنه يتقن المهارات ويتعلم مفاهيم جديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × خمسة =