أوجه التعليم الإلكتروني | تكنولوجيا التعليم

ما هي أوجه التعليم الإلكتروني ومميزاته

0 0

تُعد أوجه التعليم الإلكتروني موضوعًا مهمًا في التعلم الإلكتروني، حيث لعبت تكنولوجيا التعليم والاتصالات دورًا مهمًا في جميع جوانب الحياة كما ساهمت في تحول حضاري كبير لم تعد فيه حواجز مكانية أو زمنية بين أفراد مجتمع أو بين أفراد مجتمع وآخر، وأصبح العالم “قرية إلكترونية صغيرة” أو “قرية رقمية” حيث يمكن لأي شخص التجول والتعرف على كل شيء فيه، لذلك سنتحدث عن أهم أوجه التعليم الإلكتروني ومميزاته وأهدافه وأثر ذلك على الفرد والمجتمع خلال هذا المقال.

ما هو التعليم الإلكتروني بالضبط؟

يحتوي التعليم الإلكتروني على تعاريف مختلفة بما في ذلك التعليم الافتراضي والتعلم عبر الإنترنت وكذلك التعليم العالمي، كما في ذلك:

  • التعليم الذي يتم فيه تسليم المحتوى التعليمي إلكترونيًا باستخدام وسائل إلكترونية. مثل: الإنترنت أو الأقمار الصناعية أو الأشرطة السمعية والبصرية، أو الأقراص المدمجة، أو التدريب القائم على الكمبيوتر كلها خيارات.
  • وهو نوع من التعليم عن بعد حيث يتم ربط المتعلمين عبر وسائل إلكترونية. مثل: الإنترنت أو Telenet أو Extranet أو الكمبيوتر أو القمر الصناعي (سواء كان التعلم الإلكتروني تعلمًا عبر الإنترنت أو التعلم الافتراضي)، أو ما شابه ذلك. حيث ما يهم هو أن التعليم يتم من خلال استخدام شبكة اتصال للتواصل. ودعم التدريس أو التعلم المفتوح والمرن والموزع وغالبًا ما يتكامل مع الأنشطة التعليمية.

مزايا التعليم الإلكتروني الرقمي

أوجه التعليم الإلكتروني
أوجه التعليم الإلكتروني

فيما يلي أهم أوجه التعلم الإلكتروني التي يمكن توظيفها خلال اليوم الدراسي:

الاستفادة من الفيديو التعليمي

  • يُعد الفيديو التعليمي ببرامجه المتعددة أحد أهم أجزاء التعلم الإلكتروني خاصة أنه يزود الطلاب بالمعرفة في شكل متكامل من عرض المعلومات وقراءتها وسمعها ومرئيها.
  • أو من خلال التفاعل بين البرنامج والطلاب فيما يعرف بالفيديو التفاعلي والذي يتطلب جهود فريق عمل يبدأ بعمل المعلم لإعداد الموارد التعليمية والجوانب المعرفية اللازمة والمشاركة في إعداد السيناريو.
  • ولهذا فإنه من المهارات مطلوبة التي يجب على المعلم اكتسابها من أجل استخدام هذا الجانب، وهو أحد أهم أوجه التعلم عبر الإنترنت.

شبكات مؤتمرات الفيديو

  • مؤتمرات الفيديو هي تطورات تكنولوجية تعليمية حالية تمكن المعلمين من التواصل مع التلاميذ من مواقع بعيدة.
  • يسمح الاجتماع المباشر بالتفاعل وتدفق المعلومات بأشكال عديدة، كما يتم استخدامه لتدريب المعلمين في أماكن عملهم من خلال تدريب تفاعلي مباشر مما يسمح بإجراء حوار سهل ومريح بين المدرب والمتدربين وتلقي المهام وتلقي الملاحظات بشأنها.

تعليم الحاسوب

  • كان الكمبيوتر من أكثر الاختراعات البشرية فتكًا في القرن الماضي مع قدرته على عرض المعلومات والاحتفاظ بها ومعالجتها بسرعات عالية.
  • حيث اخترق هذا الابتكار الرائع بسرعة وبشكل مذهل جميع قطاعات الوجود البشري، ولم يكن المجال التعليمي يقف أمامه بل استفاد العلماء منه، لذلك في هذا اليوم وهذا العصر أصبح الحاسوب أحد أهم أنواع التعلم والتعليم.

فوائد التعلم الإلكتروني

هناك عدة تفسيرات لهذا النوع من التعليم يصعب سردها في هذه المقالة، ولكن فيما يلي أهم مبررات وفوائد التعلم الإلكتروني:

  • زيادة إمكانات الاتصال بين الطلاب وبين الطلاب والمدرسة.
  • استخدام مواقع الإنترنت مثل لوحات المناقشة وغرف المناقشة للتعبير عن وجهات نظر الطلاب المتنوعة.
  • الشعور بالمساواة لأن أدوات الاتصال تمكن كل طالب من التعبير عن وجهة نظره في أي لحظة ودون حرج.
  • الوصول إلى المعلم في أسرع وقت ممكن حتى لو كان ذلك خارج ساعات العمل الرسمية.
  • القدرة على تكييف طريقة التدريس فمن الممكن تلقي المادة العلمية بالشكل الذي يناسب الطالب حيث أن التعلم الإلكتروني ومصادره تمكن من تطبيق الموارد بطرق متنوعة وفق الطريقة الأفضل للطالب.
  • ملاءمة طرق التدريس المختلفة حيث يتيح التعلم الإلكتروني للمتعلم التركيز على الأفكار الحيوية أثناء تأليف وتجميع المحاضرة أو الدرس بطريقته الفريدة.
  • المناهج الدراسية متاحة على مدار 24 ساعة في اليوم سبعة أيام في الأسبوع، مما يعني أنه يمكنك التعلم وقتما تشاء.
  • استغل وقتك على أفضل وجه.
  • يتيح التعلم الإلكتروني إمكانية إرسال الأوراق واستلامها عبر الأدوات الإلكترونية فضلًا عن إمكانية تتبع استلام الطالب لهذه المستندات.
  • يتضمن التعلم الإلكتروني أدوات لتحليل الدرجات والنتائج والاختبارات، وكذلك تطوير الإحصائيات عنها ويمكنه أيضًا إرسال ملفات الطلاب وسجلاتهم إلى قاعدة بيانات الكلية.

أقرأ المزيد: أهم طرق تطوير التعليم الإلكتروني

ما هي أنواع التعلم الإلكتروني؟

ما هي أنواع التعلم الإلكتروني؟
ما هي أنواع التعلم الإلكتروني؟

(1) التعليم المتزامن

  • هو التعليم الذي يتزامن فيه وقت إلقاء المحاضرات مع حضور المعلم والطالب أمام شاشات الكمبيوتر أي أن الاجتماع مباشر حتى يتمكن الطرفان من المناقشة والحوار وطرح الأسئلة.
  • ويتم ذلك من خلال غرف الدردشة أو تلقي الدروس من خلال ما يعرف بالفصول الافتراضية من بين أدوات أخرى.
  • فمن أهم مميزات هذا النوع أن المتعلم يمكن أن يتلقى معلومات هامة مباشرة على الدرس مما يقلل من جهده وتكلفته لأنه لا يضطر للسفر إلى مكان الدراسة ومقرها كجامعة أو معهد.
  • وعيبها الوحيد هو أنها تتطلب أجهزة إلكترونية حديثة واتصال قوي بالإنترنت؛ ولهذا يسميها البعض السهل المعقد، حيث تشمل التقنيات المستخدمة فيه جهازًا لوحيًا أبيض، ومؤتمرات فيديو أو صوتية، وعددًا من مجموعات الدردشة.

(2) التعليم غير المتزامن

  • هو تعليم لا داعي فيه لوجود كل من المعلم والطالب في نفس الوقت، ويتعلق بالحصول على المعلومات من خلال شبكات الإنترنت والبريد الإلكتروني بالإضافة إلى مجموعة من القوائم البريدية.
  • وهذا النوع من التعليم يتميز بالقدرة على الرجوع إلى المعلومات في أي وقت تحتاج إليه، وأبرز السلبيات أنها غير متوفرة في الوقت الفعلي.
  • كذلك عدم قدرة المتعلم على الحصول على تغذية راجعة سريعة أو محادثة وطرح الأسئلة المرغوبة وكذلك الوسائل المستخدمة فيها مثل البريد الإلكتروني والمنتديات بالإضافة إلى الفيديو التفاعلي والويب.

(3) التعليم من خلال التعاون

  • يُعد التعلم الإلكتروني التعاوني نوعًا حديثًا من نهج التعلم حيث تتعلم مجموعة كبيرة من الطلاب ويحققون أهدافهم التعليمية بشكل جماعي، حيث يجب على الطلاب من هذا النوع التعاون وتطوير التعاون من أجل تحقيق أهداف التعلم المشتركة.
  • يتم تحقيق ذلك من خلال تطوير مجموعات فعالة حيث يجب على كل طالب مراعاة نقاط القوة والضعف لدى كل طالب آخر، كما يعزز الروابط الاجتماعية مع تحسين مهارات التواصل والتعاون لدى الأطفال.
  • يعتمد التعلم الإلكتروني التعاوني على فرضية أن المعرفة يتم تطويرها بشكل أفضل في مجموعة من الأشخاص الذين يمكنهم التفاعل والتعلم من بعضهم البعض.
  • على الرغم من أن هذا النوع من التعلم يتم استخدامه بشكل أكثر شيوعًا في الفصول الدراسية التقليدية أكثر من الدورات التدريبية عبر الإنترنت إلا أنه يُعد شكلاً صالحًا من أشكال التعلم الإلكتروني وعندما يتم بشكل صحيح، قد يكون فعالًا للغاية.

خصائص التعليم الإلكتروني

تتضمن بعض خصائص التعليم الإلكتروني ما يلي:

  • القدرة على التحدث نتيجة بيئة تفاعلية خاصة في الفئة الأولى.
  • قدرة المعلم على إجراء مسح قصير لما يرغب فيه.
  • قدرة المتعلم على الحصول على المعرفة من مصادر متعددة وفهمها بشكل أفضل.
  • حضور عدد كبير من الطلاب. يؤدي هذا إلى تبادل الأفكار والمعلومات على نطاق أوسع وأوسع.

ما هي أهداف التعليم الإلكتروني؟

خلال جولتنا للتعرف على أشكال التعليم الإلكتروني وفوائده وعيوبه اكتشفنا أن أحد أهم أهداف التعليم الإلكتروني هو ما يلي:

  • توفير فرص التعليم العالي والجامعي للأفراد الراغبين بها لتحقيق ديمقراطية التعليم الجامعي.
  • إدارة الأعداد المتزايدة للطلاب الجامعيين.
  • تلبية الحاجة الاجتماعية المتزايدة لهذا الشكل من التعليم.
  • منح الطالب الحرية الدراسية بإعفائه من حدود الوقت والمكان من أجل الحصول على تعليم مستمر.
  • توفير وسائط تعليمية مختلفة لعملية التعلم عن تلك المتوفرة في الأنظمة الجامعية النموذجية.
  • المساعدة في حل الصعوبات التي يسببها فشل مؤسسات التعليم العالي التقليدية في الاستيعاب.
  • التفاعل بين المعلم والمتعلم (التغذية الراجعة، الردود على أسئلة الطلاب).
  • الحصول على المعلومات الحالية والمتنوعة
  • بدء عمليات التفكير العليا مثل التحليل والمقارنة والتقييم والبناء.
  • تعلم كيفية استخدام الكمبيوتر والإنترنت.

أقرأ المزيد: أنواع التعليم عبر الإنترنت وكيفية الاستفادة منه

ختامًا فقد ذكرنا أهم أوجه التعليم الإلكتروني وأهميته الكبيرة حيث أصبح شائعًا بشكل متزايد في دوائر الشركات للتدريب والتعلم. ولكن لا تزال هناك صعوبة مستمرة في جعله ناجحًا حقًا في مواجهة هذه الشعبية والحاجة المتزايدة لمنهج التعليم الإلكتروني. وعلى عكس الطريقة التقليدية للتدريس باستخدام السبورة والطباشير يتم إنجاز التعليم الإلكتروني. من خلال وضع التعلم عبر الإنترنت حيث يمكن للطلاب التعلم بالسرعة التي تناسبهم ووفقًا لاحتياجاتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية عشر − ثلاثة عشر =