آثار تكنولوجيا التعليم السلبية 2022

تعرف على آثار تكنولوجيا التعليم السلبية

0 0

يعد استخدام التكنولوجيا في التعليم من المستحدثات التي طرأت على المجتمع نتيجة للتطور التكنولوجي في كافة مجالات الحياة وكان التعليم ضمن هذا التطور. وكما نعرف أن لكل شيء في الحياة وجهين، فالتكنولوجيا أيضاً سلاح ذو حدين، ورغم الفوائد والأهداف التي تعمل بها لتطوير المنتج التعليمي الذي نحتاجه لسوق العمل الحالي. ظهرت آثار تكنولوجيا التعليم السلبية لا يمكن الإغفال عنها وسوف ننقلها لكم في هذا المقال بكل حيادية حتى نستطيع تجنب تلك هذه الآثار، فليس كل ما يلمع ذهباً.

آثار تكنولوجيا التعليم السلبية

يمكنا تقسيم هذه الآثار السلبية إلى عدة محاور حتي يسهل علينا جميعاً استيعابها والعمل على تخطيها على سبيل المثال:

  • آثار تكنولوجيا التعليم السلبية على الحياة الاجتماعية

يعد من أكثر المشكلات التي يلاحظها أولياء الأمور بسبب الاستخدام المفرط للتكنولوجيا في حياة الأبناء. فقد أصبح لأبنائنا عوالم جديدة قد لا نعلم عنها شئ نحن الآباء، فمن منا لم يشعر بالرغبة والفضول وهو يجلس مع مجموعة من الأفراد وبأيديهم أجهزة الهاتف يبتسمون لعالم افتراضي، ولا ينطقون ببنت شفاه في العالم الواقعي الذي هم فيه. لهذا فقد اهتمت الدراسات بدراسة مثل هذه الظواهر وكيفية معالجتها. حيث اظهرت إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس آثار تكنولوجيا التعليم السلبية على الحياة الاجتماعية والتي قامت بأبحاث على مجموعة من الاطفال تم منع عنهم أجهزة الهاتف لمدة معينة. 

وبعدها تم قياس مدى تفاعلهم الاجتماعي فقد أظهروا تحسن ملحوظ، مما قد يثبت إن الاستخدام الغير محسوب للتكنولوجيا و أجهزة الحاسب الآلي وكذلك الهواتف الذكية يؤثر سلباً على الأطفال والكبار. لذلك علينا نحن الكبار إن نتحكم في مواقيت استخدام مثل هذه الاجهزة.

كذلك أثبتت الدراسات أن تعرض الأطفال الاقل من ثلاث سنوات بصورة كبيرة لأجهزة الحاسب الآلي، والهواتف بالإضافة إلى مشاهدة التلفاز وأفلام الكارتون يؤثر سلباً على نموهم اللغوي. وقد يؤثر أيضاً على إصابتهم بالتوحد لذلك يفضل منع مثل هذه الأجهزة حتى سن الثلاثة.

  • آثار تكنولوجيا التعليم السلبية على التعليم

تعد التكنولوجيا واستخدامها في مجال التعليم واحدة من العوامل الإيجابية المساعدة في العملية التعليمية. ولكنها كأي سلاح ذو حدين، لها كثير من السلبيات التي منها إلزام الطلاب ببعض المهارات  تعليمية أساسية بشكل أقل. فبسبب استخدام التكنولوجيا والأجهزة مثل الحاسب الآلي وكذلك الهواتف الذكية ساهمت في تقليل مهارات الكتابة بسبب برامج التصحيح اللغوي. كذلك يقلل من مستوى مهاراتهم الحسابية نتيجة استخدامهم الآلة الحاسبة.

أقرأ المزيد: أساسيات تكنولوجيا التعليم ودورها الفعال في الفصول الدراسية

آثار تكنولوجيا التعليم السلبية على الصحة

تتعدد آثار تكنولوجيا التعليم السلبية على الصحة برغم إنها ساهمت في توفير الوقت الذي يستهلكه الطالب في تحصيل المعلومات. ولكن هناك مشاكل صحية قد تعاني منها على سبيل المثال:

  •  مشاكل في العين:  قد يسبب فرط استخدام التكنولوجيا إلى الإجهاد للعين نتيجة استخدام الحاسب الآلي و الهواتف الذكية بكثرة. كما قد يسبب مشاكل للرؤية كضعف النظر، جفاف العين، وبسبب كثرة استخدام الهواتف والحاسب الآلي الذي  يؤدي إلى  الصداع المستمر بسبب إجهاد عضلة العين من الإضاءة. كذلك قد يصاب الطلاب بمشاكل كسوء تقدير المسافات.
  • مشاكل في العظام: قد يصاب الإنسان بتشنجات في الرقبة والرأس، و خفض مستوى الصحة بسبب قلة النشاط البدني. وهذا يؤدي إلي  إصابة الأطفال بالكسل، فاستخدام الهواتف الذكية أو الحاسب الآلي لمدة طويلة يصيب الرقبة واليدين بالمشاكل. وذلك بسبب أن الرقبة  تكون في وضع مائل. وكذلك الإمساك بالهاتف لمدة طويلة قد يصيب الأصابع والمعصمين بمشاكل في العظام.
  • مشاكل في النوم: بسبب استخدام الأطفال الهواتف الذكية في غرف نومهم، أصبح الكثير منهم يسهرون لساعات متأخرة في الليل حتى أصبحت عادة الكثير من الطلاب. وكذلك إصابتهم بالكسل لعدم أخذ قسط كافي من النوم. وأكدت الدراسات أن الضوء الأزرق المنبثق من أجهزة الهاتف يؤدي إلى انقطاع الميلاتونين والذي يصيب الفرد بالقلق وقلة النوم، مما يسبب مشاكل صحية أخرى مثل انعدام التركيز والتوتر.
  • مشاكل عاطفية: بسبب الارتباط الزائد بالهاتف الذكي. واستخدام وسائل التواصل الاجتماعية بشكل مكثف يؤدي ذلك إلى التعلق المرضي بهذه المواقع إلى الانفصال عن الواقع الحقيقي. مما يصيب الكثير بمشاكل الاكتئاب عن البعد عن مثل هذه المواقع، وعدم المقدرة على تكوين  علاقات طبيعية مباشرة.

آثار تكنولوجيا التعليم السلبية على الذاكرة

أكد الباحثون بعد الدراسات التي أجريت في جامعتي هارفارد وكولومبيا بأن الطلاب الذين تم منع استخدام الهواتف الذكية أو الحاسب الآلي تحسنت ذاكرتهم. كذلك أكدت الدراسات اجريت في 2011 التي نشرتها مجلة ساينس أن الطلاب لا يمكنهم تذكر المعلومات الدراسية من أين حصلوا عليها من الإنترنت، إلا إذا استخدموا الإنترنت بأنفسهم.

ويمكن إيجاز سلبيات التكنولوجيا في التعليم التي يمكن أن نسردها في بعض النقاط التالية:

  • يعد امتلاك الطلاب الهواتف الذكية أثناء العملية التعليمية من إحدى عوامل التشتت.
  • بسبب استخدام الهواتف الذكية أو الحاسب الآلي في العملية التعليمية أدى ذلك لاندثار بعض العمليات التقليدية الهامة في التعليم كمهارات الكتابة والهجاء والإملاء بسبب المصحح اللغوي، وكذلك استخدام الآلات الحاسبة أدى إلى ضعف الطلاب في القيام بالعمليات الحسابية.

يمكن للطلاب استخدام الإنترنت بشكل غير أخلاقي كالدخول على بعض المواقع المنافية للآداب العامة، أو في تضيع وقتهم باللعب واللهو.

كيف يمكننا التغلب على سلبيات التكنولوجيا في التعليم

يمكن تجنب الآثار السلبية لتكنولوجيا التعليم عن طريق اتباع بعض التعليمات البسيطة والتي منها:

  • تجنب استخدام وسائل التكنولوجيا لوقت طويل.
  • عود نفسك على إيقاف استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بين الحين والآخر حتى لا تصاب بالتعلق المرضي بها.
  • لا تستخدم الهاتف أو الحاسب الآلي أثناء الشحن وذلك حتى لا تتأثر بالشحنات الكهربية.
  • لا تضع هاتفك بالقرب من أماكن النوم.
  • يجب علينا كآباء، وأمهات إن ننظم لأطفالنا أوقات استخدامهم للهواتف، وكذلك مشاهدة التلفاز.
  • اجعل في منزلك أماكن خالية من الأجهزة الإليكترونية خاصة غرف النوم، والطعام.
  • خصص وقت لعائلتك دون استخدام الهواتف، استخدم فن الحوار و تبادلوا  أطراف الحديث فيما بينكم.

شجعوا أنفسكم وأطفالكم على بذل الأنشطة البدنية كالرياضة حتى تتقلص أوقات استخدامهم للهواتف.

أقرأ المزيد: استراتيجيات التعليم الحديثة حان وقت التغيير

الخلاصة

وفي الختام يمكننا إن نقول إن آثار تكنولوجيا التعليم السلبية قد يمكن التغلب عليها بزيادة الرقابة على أطفالنا، ومحاولة توجيههم للآثار السلبية التي قد تصيبهم بالأمراض وذلك للوقاية من الإصابة. كذلك يمكننا إتباع نصائح استخدام تكنولوجيا التعليم بإيجابية لتجنب سلبياتها، فقط يمكنك الاطلاع على المقال، ونرجو أن نكون أفدناكم. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثمانية عشر − إحدى عشر =