ما هو التعلم الذاتي وكيفية عمل خطة فردية؟

0 1
التعلم الذاتي وكيفية عمل خطة فردية
التعلم الذاتي وكيفية عمل خطة فردية

 

ما هو التعلم الذاتي وكيفية عمل خطة فردية؟

 

فعل أو عملية تثقيف الذات من خلال جهود الفرد خاصة من خلال القراءة والدراسة غير الرسمية.

 

هناك عدة عادات يمكن أن تمارسها لكي تتعلم ذاتياً.

 

بالنسبة لأولئك الذين يستخدموا أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية الخاصة بهم لأغراض الترفيه فقط، فقد حان الوقت لإدراك مهم: يمكن أن يكون جهازك الرقمي هو أداتك المثلى للنمو والتعليم الذاتي.

 

تعد المكتبات العامة أيضًا مصدرًا ضخمًا للمعرفة. يمكنك اختيار أي مادة مطبوعة أو عبر الإنترنت وتستخدم عطلات نهاية الأسبوع في التطوير الذاتي.

 

ومن الجدير بالذكر أن التعلم الذاتي (والتفكير المستقل) هي رحلة تتطلب التزامًا كبيرًا. ليس من السهل أن تصبح شخصًا ذاتيًا (أو عصاميًا). عالم الإنترنت مليء بالمشتتات، لذلك عليك تذكير نفسك بهدفك والعمل كثيرًا على انضباطك.

 

لذلك إذا كنت مهتمًا بتعزيز جهودك في التعليم الذاتي، فنحن نوصي بـ 20 عادة ستساعدك على إتقان أي موضوع أو مهارة أو مفهوم مهم.

 

  1. تهيئة بيئة دراسية

 

نظرًا لعدم وجود فصل دراسي يحافظ على تركيزك قدر الإمكان، يجب عليك إنشاء مساحة الدراسة الخاصة بك، من المهم تنظيم مكتب لهذا الغرض.

 

احصل على كرسي مريح وجهاز كمبيوتر محمول والكتب والدفاتر التي تحتاجها وبعض الأقلام / أقلام الرصاص / أقلام التحديد. بمجرد جلوسك على هذا الكرسي، سيكون عقلك مستعدًا للالتزام بهدف التعلم.

 

وإذا كنت طالبًا، فمن المهم إعداد بيئة دراسية وجدول زمني خالٍ من التشتيت.

 

 

 

  1. احصل على قاموس

 

بالطبع، يمكنك استخدام قاموس على الإنترنت مثل Merriam-Webster أو Dictionary.com، ولكنك تحتاج أيضًا إلى قاموس مطبوع ستستخدمه عندما تدرس من الكتب.

 

غالبًا ما تتم كتابة الدراسات والكتب المدرسية وغيرها من المواد المهمة بلغة فكرية عالية، لذلك ستحتاج إلى تفسيرات لفهم ما يحاول المؤلفون قوله.

 

كقاعدة عامة، عندما لا تعرف كلمة ما، اقض بضع دقائق للبحث عنها. ثم تحدى نفسك لاستخدام هذه الكلمة الجديدة في محادثة خلال الـ 24 ساعة القادمة. يمكنك حتى الانتقال إلى المستوى التالي من خلال إنشاء تحدي “كلمة اليوم” لمدة 30 يومًا.

 

  1. تسليط الضوء على أجزاء مهمة من المعلومات

 

عليك أن تسلط الضوء على كل مفهوم مهم تصادفه. يمكنك القيام بذلك بعدة طرق:

 

استخدم قلم التظليل للكتب المادية التي تمتلكها

قم بتدوين الملاحظات في دفتر ملاحظات

استخدم ميزة التمييز والإشارة المرجعية على جهاز القراءة الإلكتروني المفضل لديك

قم بتنزيل واستخدام تطبيق تدوين الملاحظات على هاتفك

سجل ملاحظاتك في جهاز تخزين رقمي مثل Evernote

لم يتم تصميم الدماغ البشري لتذكر كل معلومة تصادفك. لذا، إذا شعرت بأهمية جزء من المعلومات، فخذ الوقت الكافي لتسجيلها في نظام يمكنك الرجوع إليه في وقت ما في المستقبل.

 

  1. تعلم من وسائل مختلفة

 

التعلم الذاتي وكيفية عمل خطة فردية؟
التعلم الذاتي وكيفية عمل خطة فردية؟

 

اقرأ المقالات والمجلات والكتب ذات الصلة، واحضر الندوات، وشاهد الأفلام الوثائقية التلفزيونية، واحصل على كتب جامعية من مجالات اهتماماتك. يمكنك أيضًا الاستماع إلى البودكاست التعليمي ومشاهدة مقاطع فيديو YouTube حول هذا الموضوع، والتي تكون عادةً مجانية.

 

يوجد 7 أنماط للتعلم، والتي تشمل البصرية والاجتماعية والانفرادية والمنطقية والجسدية واللفظية والسمعية. الهدف من هذه المقالة هو أننا جميعًا لدينا مزيج فريد من “ما يصلح” لجهودنا في التعليم الذاتي. لذا فإن الفكرة الأساسية هي أن تفهم كيف تتعلم ثم تبني نظامًا حولها.

 

لذا جرب وسائط مختلفة وركز على الوسيلة التي تلهمك أكثر. ومع ذلك، لا تقصر نفسك على مصدر واحد للمعرفة؛ احرص على التجربة والاستفادة من المعلومات بجميع أشكالها.

 

  1. متابعة المراجع

 

عندما تقرأ مواد جادة، ستجد مراجع من الكتب والمقالات العلمية والمصادر الإحصائية وأنواع أخرى من المنشورات التي ساعدت المؤلف في دعم الحقائق.

 

ابحث عن تلك المواد وستكتسب بعدًا جديدًا تمامًا للموضوع الذي تركز عليه.

 

  1. تحدث إلى الخبراء

 

يمكنك تعلم الكثير من المحادثات الهادفة. ابحث عن أشخاص خبراء في الموضوعات التي تهمك واطرح الأسئلة. لا شيء يتفوق على التواصل الفردي مع الأشخاص الملهمين.

 

في الواقع، إذا كنت ترغب حقًا في إتقان الموضوع، فابحث عن مرشد واعثر على طريقة لجعل هذا الشخص يرشدك خلال العملية.

 

  1. ادرس كل يوم!

 

من الأفضل أن تدرس لمدة نصف ساعة كل يوم بدلاً من الإسراف في الدراسة لعطلة نهاية أسبوع كاملة ثم نسيان هدفك للأيام العديدة القادمة.

 

الروتين مهم! نظم جدول التعلم الخاص بك في جلسات قصيرة ومتكررة من شأنها أن تجعلك تركز على المواد.

 

 

  1. لا تفترض أن كل ما تقرأه صحيح

 

حتى عندما تجد المصادر الأكثر صلة بالدراسة، لا يمكنك أبدًا افتراض أن الأشياء التي تقرأها صحيحة بنسبة 100٪.

 

عندما تستخدم مواد دراسية مختلفة، فقد يتعارض بعضها مع الأشياء التي تعرفها بالفعل. تأكد من الوصول إلى جوهر المشكلة من خلال إجراء بحث متعمق.

 

  1. الانضمام إلى مجتمعات المتعلمين عبر الإنترنت

 

العقول اللامعة تجذب بعضها البعض. لا ترغب في الدراسة بمفردك، لذا تأكد من العثور على مجموعات Facebook المناسبة ومجتمعات reddit الفرعية ومجموعات LinkedIn التي ستوصلك بأشخاص يمكنك التعلم منهم.

 

المفتاح هنا هو زيادة الجودة على الكمية. من الأفضل العثور على مجموعة واحدة مليئة بالمطلعين، بدلاً من الانضمام إلى عشرات المجموعات، مليئة بالأفراد الذين يركزون فقط على المعلومات منخفضة الجودة. لذلك أوصي بأخذ بضعة أسابيع للتحقق من المجموعات المختلفة حتى تجد واحدة أو اثنتين مليئة بالخبراء الفعليين في هذا الموضوع.

 

  1. اجعل التعلم أسلوب حياتك

 

كلما اكتسبت المزيد من المعرفة وبدأت في فهم كيفية عمل الأشياء، فقد تفقد قدرتك على التساؤل. لا تسمحوا بحدوث ذلك! اطرح المزيد من الأسئلة واكتشف أشياء جديدة كل يوم.

 

يمكنك القيام بذلك بعدة طرق:

 

تحدي نفسك للقراءة على أساس يومي

اكتب أي فكرة مثيرة للاهتمام أو جزء من المعلومات التي تصادفك

استمع إلى البودكاست أثناء القيادة وممارسة الرياضة والقيام بالأعمال المنزلية وتنفيذ المهمات. يمكنك بسهولة استهلاك ساعات من المحتوى المليء بالمعلومات فقط من خلال بناء هذه العادة البسيطة

تعمق في أي موضوع من خلال الاشتراك في مقاطع الفيديو ومشاهدتها على YouTube

 

 

  1. ابحث عن دورات عبر الإنترنت

 

تقدم العديد من الجامعات ذات السمعة الطيبة دورات مجانية عبر الإنترنت على مواقع الويب مثل Udemy وCoursera وedX وSkill Share ومواقع الويب الشهيرة الأخرى. إذا كنت تريد أن تكون مختلفًا عن حشد المتعلمين عبر الإنترنت، فقد ترغب في تجربة مصادر المعرفة.

 

هناك الكثير من الوجهات عبر الإنترنت التي تتيح لك اكتساب المعرفة التي تحتاجها.

 

  1. احصل على معلومات من مجمعي الأخبار

 

بدلاً من التحقق من مواقع الويب المختلفة، يمكنك البقاء على اطلاع دائم بالاتجاهات إذا اتبعت مجمعي الأخبار مثل Fark وGoogle News وFeedly.

 

تأكد من قراءة المعلومات من مصادر موثوقة ومتنوعة.

 

  1. لا تقرأ فقط. راجع!

 

تأكد من عمل ملخص للأشياء التي تعلمتها في ذلك اليوم. قم بتدوين الملاحظات وراجعها بمجرد الانتهاء من جلسة التعلم.

 

ستساعدك هذه الممارسة على امتصاص المادة بسهولة أكبر.

 

  1. حدد الأهداف

 

من المهم تطوير عادة التعلم. لهذا السبب تحتاج إلى تحديد أهداف شهرية ويومية، ومنح نفسك الدافع لتحقيقها.

 

 

 

 

 

  1. كتابة المقالات والأوراق البحثية!

 

هل تعرف ما الذي يمكن أن يلهمك لمعرفة المزيد؟ الكتابة! اختر موضوعًا رائعًا واكتب مقالة مفصلة أو ورقة بحثية عنه.

 

انشر هذه الأوراق على مدونتك الخاصة وادخل في مناقشات مع مجتمع المتابعين الذين تجذبهم. إذا كنت لا تعتقد أن الكتابة يمكن أن تساعدك، فاقرأ عن فوائدها النفسية.

 

  1. علم غيرك!

 

إذا كنت تريد دليلًا على أنك اكتسبت ما يكفي من المعرفة – ابدأ التدريس. يمكنك أن تصبح مدرسًا خاصًا، أو تقدم دورات عبر الإنترنت أو حتى كتابة كتاب حول هذا الموضوع.

 

هناك أدوات رائعة لتأليف الدورة التدريبية يمكنك استخدامها لمساعدة الآخرين على تعلم الأشياء التي تعرفها.

 

   17. ضع جدولاً زمنيًا

 

يجب أن يكون التعليم الذاتي التزامًا وليس هواية. تأكد من ملاءمتها في جدولك الزمني كنشاط منتظم مع المواعيد النهائية والمسؤوليات.

 

إذا كنت ترغب في إتقان أي مهارة أو موضوع، فعليك العمل فيه كل يوم. في الواقع، قم بتضمينها كمهمة في أداة قائمة المهام المفضلة لديك وتأكد من أنها جزء مهم من جدولك الزمني.

 

  1. تدوين الملاحظات

 

تحتاج إلى الاحتفاظ بدفتر يوميات يذكرك بكل شيء تحبه في التعلم. اكتب عن كل الإنجازات والأهداف!

 

 

 

 

  1. كل عقبة فرصة للتوسع

 

ستواجه خيبة الأمل والإحباط والارتباك وقلة الإلهام. إذا بذلت جهدًا لتجاوز كل هذه العقبات، فسوف تنمو لتصبح الشخص الملتزم الذي طالما رغبت في أن تكونه.

 

  1. قل نعم للتجارب الجديدة

 

نظرًا لأن لديك الحرية في تطوير أسلوب التعلم الخاص بك، فيجب عليك إدخال بعض الخبرة العملية في هذه الرحلة.

اكتب مدونة أو علم الآخرين أو ابحث عن طريقة لتنفيذ كل ما تتعلمه في تعليمك التقليدي أو في الوظيفة التي لديك.

 

وأخيراً، يمتلك العقل البشري قوة هائلة لا يفهمها كل الناس. معظمنا سعيد بما يكفي بالتعليم الذي نحصل عليه في المدرسة، لكن يمكننا تحقيق ارتفاعات أكبر عندما نخرج من هذه الحدود.

 

نظرًا لأن جميع الموارد متوفرة، فلا يوجد سبب لتأخير رحلتك من خلال التعليم الذاتي بعد الآن. يمكنك تعلم أي شيء اليوم باستخدام التكنولوجيا المتاحة.

 

نأمل أن تساعدك العادات العشرين التي ذكرتها في هذه المقالة على اتخاذ تلك الخطوة الأولى لإتقان أي مهارة أو معلومة تحاول تعلمها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.