التعليم الالكتروني بالنسبة للطلاب وكيف تطور  

دليلك الشامل إلى التعليم الالكتروني بالنسبة للطلاب وكيف تطور  

0 0

المزيد من الطلاب يجدون الراحة والمرونة للتعلم عبر الإنترنت وهذا يتناسب مع أهداف التعلم وأنماط الحياة المزدحمة. وانتشرت برامج الدرجات العلمية والدورات التدريبية والجامعات الافتراضية التي تستهدف المتعلمين البالغين في العقد الماضي. وعلى الرغم من أنه يمكن للطلاب بسهولة تحديد مقرر دراسي أو برنامج للحصول على درجة علمية مناسبًا ويمكن الوصول إليه. إلا أنهم قد يواجهون تحديات كبيرة في تطوير مجموعة جديدة من المهارات في التعليم الالكتروني بالنسبة للطلاب.

تطوير التعليم الالكتروني بالنسبة للطلاب  

التعليم الالكتروني بالنسبة للطلاب، يحدد الطلاب الناجحون عبر الإنترنت سبع نصائح على الخطوات العملية التي ساعدتهم على النجاح في دوراتهم عبر الإنترنت: 

1.   وضع استراتيجية لإدارة الوقت.

يتمثل أحد التحديات التي تواجه الطالب عبر الإنترنت في الانضباط الذاتي المطلوب لتخصيص وقت كافٍ للفصل في الدورات التي قد لا يكون لها أوقات محددة بانتظام للالتقاء بشكل متزامن عبر الإنترنت أو شخصيًا. ووجد معظم الطلاب أن إنشاء جداولهم الخاصة لوقت الفصل ساعدهم على ضمان وقت كافٍ للمشاركة في الفصل. 

وتحديد أيام دراسية محددة والبقاء فيها أحد العوامل التي تساعد على النجاح. على سبيل المثال في المساء، طوال الأسبوع قراءة الدروس ووضع أيام السبت محجوزة بشكل عام لكتابة المهام. وتخصيص أيام السبت أيضًا للرد على المنشورات الأخرى عبر الإنترنت والبناء على ما قدمته بالفعل. 

تخصيص أوقات محددة للقراءة، وإكمال المهام الكتابية، ونشر الحوار للطلاب الآخرين مفيد أيضا. وإضافة لإنشاء جدول يمنحهم بعض المرونة وينظم الوقت أكثر. لأن وضع جدول زمني يحدد أوقاتًا محددة لتسجيل الدخول والمشاركة في الفصل وتنفيذ الأنشطة الأخرى المتعلقة بالدورة التدريبية مثل القراءة وإجراء البحوث يعزز نجاح الطالب كمتعلم عبر الإنترنت

2- حقق أقصى استفادة من المناقشات عبر الإنترنت.

يحدث تفاعل الطلاب غالبًا من خلال مناقشة مترابطة عبر الإنترنت تتيح للطلاب والمدرسين التفاعل في وقت غير متزامن. ويعد هذا تحولًا مهمًا للطلاب الذين اعتادوا على المناقشات داخل الفصل. وقد يوفر فرصًا لخطاب أكثر ثراءً من خلال المناقشة المكتوبة التي تسمح للطلاب بقضاء الوقت في صياغة ردودهم. 

إن التفاعل مع الطلاب الآخرين مهم جدا وهو الجزء الممتع من التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت. ويؤدي ذلك إلى بناء علاقات جيدة عبر الإنترنت. وأيضًا، لا تتفاعل دائمًا مع نفس زملائك في الفصل. ابحث عن شيء لتقوله مع العديد من الطلاب. 

3- اتبع قاعدة إما أن تستعمله أو ستخسره:

أحد التحديات التي يواجهها بعض الطلاب عند التعلم عبر الإنترنت هو الاحتفاظ بمحتوى الدورة. واتفق الطلاب الذين شملهم الاستطلاع على أن إيجاد طريقة لتطبيق المفاهيم ساعدتهم في الاحتفاظ بالمعلومات. ولقد طبقت تقنية الاستخدام أو الخسارة. ومعنى ذلك أن تطبق المعرفة في العمل على ما يعرفونه بالفعل مسبقا من خلال التعاون مع الطلاب أو في مكان العمل. 

تعود إحدى طرق تطبيق هذه المفاهيم إلى استخدام المناقشة المترابطة عبر الإنترنت. ويمكن تفسير المفاهيم وإعادة صياغتها بكلمات كل طالب في حوار نشط مع الآخرين حيث أنها طريقة مفيدة للاحتفاظ بالمواد من الدورة التدريبية عبر الإنترنت. وذكر العديد من الطلاب الناجحين عبر الإنترنت أنهم احتفظوا بما قرأوه من خلال تطوير طريقة لتطبيق هذه المفاهيم على تجربة حالية أو سابقة. بالإضافة لتدوين الملاحظات المكتوبة بخط اليد من النص عبر الإنترنت يساعدهم في الاحتفاظ بالنقاط الأساسية.

أقرأ المزيد:  تكنولوجيا التعليم الأسس والتطبيقات ودورها في الخطة التعليمية

4- طرح الأسئلة المفيدة للتعلم:

طرح الأسئلة جزء لا يتجزأ من التعلم. فمن خلال طرح الأسئلة، يتعمق زملاؤك الطلاب والمعلمون في الموضوع. والتعمق يجعل الموضوع أكثر قابلية للفهم.” توفر بيئة الدورة التدريبية عبر الإنترنت عادةً أدوات اتصال (مثل المناقشات المترابطة واتصال البريد الإلكتروني والدردشة الحية) التي يمكن للطلاب استخدامها لطرح أسئلة متعمقة.

ويمكن للطلاب أيضًا قضاء بعض الوقت في صياغة الأسئلة التي قد تتجاوز ما قد يطرحونه في دورة تدريبية شخصية، والتحقيق في الموضوع بمزيد من التحديد. ويساعد طرح الأسئلة على فهم المادة كذلك يساعد بعض الطلاب الآخرين في فهم المبادئ والممارسات التي يواجهها المحترفون في هذا المجال بشكل يومي. ولقد وجدو أن الأسئلة المدروسة هي مصدر قيم لدعم تجربة التعلم عبر الإنترنت.  

5– حافظ على حماسك:

بدون الاتصال الجسدي المباشر والتفاعل مع المتعلمين الآخرين أو المعلم، يمكن أن يفقد الطلاب عبر الإنترنت اهتمامهم أو تحفيزهم في منتصف الطريق خلال الدورة التدريبية أو البرنامج. سُئل الخريجون عن تقنيات التحفيز التي وجدوها مفيدة للغاية في منع الإرهاق أو فقدان الاهتمام عند الدراسة عبر الإنترنت.

وكما قال أحد الطلاب، فإن “إبقاء عينك على الجائزة” مفيد دائمًا. وعلق طالب آخر، كان الدافع الرئيسي هو تخيل نفسي مرتديًا قبعة وثوبًا، والصعود لأحصل على شهادتي، وحضور جميع أفراد عائلتي وأصدقائي الأعزاء.

ذكر الطلاب أيضًا أنهم وجدوا الدافع في الحصول على درجة جيدة وفي تحديد الأهداف الشخصية. إضافة إلى استخدام التشجيع والتغذية الراجعة التي تلقوها من أقرانهم وتجارب غيرهم. وقد يجد كل فرد شيئًا مختلفًا يناسبه في البقاء متحمسًا. ويُنصح الطالب الجديد عبر الإنترنت بالتفكير في تطوير تقنيات شخصية للبقاء مشاركًا، وتحديدًا من خلال إنشاء خطة تحفيز ذاتي. 

6- حافظ على تقنيات التعليمات التي تساهم في التواصل و المشاركة: 

يستخدم المعلمون في الدورات التدريبية عبر الإنترنت مجموعة متنوعة من التقنيات التي تهدف إلى إشراك المتعلم، بعض التقنيات الأكثر نجاحًا:

  • المدرسون الذين يسجلون الدخول كثيرًا ويطرحون الكثير من الأسئلة. لايساعد هذا الطلاب فقط في زيادة فهم الموضوع، ولكنه يعطى الأشخاص الفرصة للمشاركة في الفصل.
  • هناك طريقة أخرى نشر السؤال الأولي للمناقشة، ثم طرح أسئلة فردية بناءً على إجابات الطلاب. 

حيث نجحت هذه التقنية بشكل جيد مع مجموعة متنوعة من المتعلمين. يجب المدرب قادرًا على صياغة الأسئلة التي تطابق مستوى فهم الطلاب للمادة وتوفير الموارد عبر الإنترنت التي تساعدهم.

7- قم بإجراء اتصالات مع زملائك الطلاب: 

إن زيادة التواصل وتكوين أصدقاء عبر الإنترنت يساعد أن تكون جزءًا من مجتمع المتعلمين. وهذا مفيد في الدورات التي يتم تدريسها شخصيًا، وينطبق الشيء نفسه على الفصول عبر الإنترنت. كما أن وجود طلاب جيدون في الفصل يحدث فرقا كبيرا في سير التعلم. ويتم إثراء التجربة بشكل كبير من خلال العلاقات مع بقية الطلاب. 

وباستخدام المناقشات المترابطة عبر الإنترنت في نظام إدارة الدورة، يمكن للطلاب توسيع مناقشات الفصل خارج الحدود التقليدية لوقت الفصل الفعلي. وقد يتعرف الطلاب في الفصل عبر الإنترنت على بعضهم البعض أكثر من خلال التعرف على أسلوب الكتابة والتعبير عن الأفكار بدلاً من السمات المادية. يطور العديد من الطلاب روابط مفيدة مع زملائهم عبر الإنترنت والتي يمكن أن تترجم إلى فرص للتواصل الوظيفي لاحقًا. 

أقرأ المزيد: أفضل وأشهر مواقع عمل اختبارات إلكترونية لعام 2022

الخلاصة

تسلط ردود الطلاب الناجحين عبر الإنترنت الضوء على العديد من التقنيات التي يمكن للمدرسين استخدامها لمساعدة طلابهم على تطوير مهارات تعلم فعالة عبر الإنترنت. الأهم من ذلك هو قدرة الطالب على تطوير استراتيجية لإدارة الوقت للمساعدة في إدارة متطلبات الدورة كمتعلم مستقل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 1 =