هل سيغني التعليم عبر الإنترنت عن التعليم التقليدي في المدارس

الفرق بين التعليم التقليدي والتعليم الإلكتروني وأيهما أفضل؟

0 0

التعليم عبر الإنترنت والتعليم التقليدي هناك اختلاف بينهما، فلكلًا منهما مميزات وعيوب. لكن نظراً للتطور الذي نعيش فيه أصبح الاعتماد على التعليم الإلكتروني أكثر من التقليدي خاصة بعد جائحة كورونا والاعتماد على وسائل التعليم عن بعد لذلك سوف نوضح في هذا المقال الفرق بين التعليم الإلكتروني و التقليدي.

هل سيغني التعليم عبر الإنترنت عن التعليم التقليدي في المدارس؟

نعيش في مجتمع الآن يتمتع بعدة مهارات مختلفة عن ذي قبل، حيث يتطلب علينا أن نثقل أنفسنا بمهارات وطرق تفكير نقدية لحل المشكلات، لذا فنحن بحاجة لتطوير وسائل التعليم حتى يتثنى لنا إن نحصل على جيل يتمتع بهذه المهارات الجديدة، و لذلك علينا أن نعمل على تطوير المعلم لأن المعلم لا يمكن الغنى عنه سواء في التعليم التقليدي فهو من أساسيات العملية التعليمية، أو في التعليم  الإلكتروني فمهمته توجيه العملية التعليمية، لذلك في السطور القادمة سوف نفرق بين التعليم التقليدي والتعليم الإلكتروني.

أولاً: التعليم التقليدي 

ويطلق عليه أيضاً التعليم الحضوري وذلك لإنه يعتمد على حضور الطلاب في الصف، ويكون المعلم في هذا النمط من التعليم أساسي في شرح وتوضيح المعلومات الدراسية للطلاب، وهذه الطريقة التقليدية مستخدمة منذ قرون، وعلى سبيل المثال يعتمد التعليم التقليدي على ثلاث محاور رئيسية وهى، المعلم، والطلاب، والكتب الدراسية التي تمثل المنهج، والسبورة تستخدم كوسيلة لتوضيح المعلومات وبعض الوسائل التعليمية البسيطة كالخرائط على سبيل المثال.

وتعتبر هذه الطريقة مناسبة لتعليم الصغار خاصة في المراحل الأولى كالمرحلة الابتدائية، حيث توفر لهم هذه الطريقة التواصل المباشر مع المعلم وكذلك مع أقرانهم، كما توفر هذه الطريقة للمعلم التعرف على الطلاب ومهاراتهم، وتحديد نقاط القوة والضعف لديهم، وبذلك يمكنه تقييمهم وتوجيههم بشكل أفضل.

إيجابيات التعليم التقليدي

  • اتصال المعلم مع الطلاب وجه لوجه وهي الطريقة التي يستخدمها المعلم لنقل المعلومات الدراسية للطلاب.
  • يستطيع المعلم تقييم طلابه ومعرفة الفروق الفردية بينهم.
  • يوفر للطلاب الاتصال المباشر وبناء علاقات فيما بينهم، وكذلك بين الطلاب والمعلم.
  • يستطيع المعلم التأثير المباشر على الطلاب ويعد هذا من إيجابيات التعليم التقليدي، تأثر الطلاب بكلام المعلم وشخصيته.

سلبيات التعليم التقليدي

  • يكن الطالب معتمد بشكل أساسي على المعلم، ويعد أسلوب الحفظ و التلقين هو أساس العملية التعليمية.
  • لا يتم تطوير مهارات الطلاب، حيث أن المواد الدراسية تعتمد في الأساس على الحفظ و التلقين.
  • لا يراعي هذا النوع من التعليم الفروق الفردية بين الطلاب.
  • عدم قدرة المعلم أحياناً على توصيل كافة المعلومات للطلاب لضيق وقت الحصة، ولكثرة الكثافة الطلابية في الفصول الدراسية.
  • تعد مقدار ما يحفظه الطالب من معايير النجاح، لذلك فهذا النوع من التعليم يطمس المهارات الأخرى.

ثانيًا: التعليم الإلكتروني

وهو ذلك النمط الجديد المستحدث، الذي يعتمد على استخدام الأجهزة التقنية، على سبيل المثال الحاسب الآلي، و الهواتف الذكية، و الوسائط المتعددة من صور ورسوم، ويعرف هذا التعليم أيضا بالتعليق عن بعد أو عن طريق الإنترنت، وهو طريقة مبتكر بثقل الفرد بالعدد من المهارات التي تتناسب مع تطور المجتمع، حيث تعتمد طبيعة التعليم الإلكتروني على إيصال المعلومات الدراسية بطرق مبتكرة كمهارات استخدام الحاسب الآلي و الهواتف الذكية، وكذلك استخدام الشبكات للبحث عن المعلومات، ويكون دور المعلم هو التوجيه و المراقبة.

مميزات التعليم الإلكتروني

  • توفير الوقت وتقليل الكثافة من أهم ما يميز التعليم الإلكتروني، لذلك يسهل على كل من الطالب والمعلم التواصل عبر الشبكات.
  • يوفر لعدد كبير من الطلاب المعلومات دون التقيد بوقت أو مكان.
  • يساعد في مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب.
  • يوفر تبادل المعلومات وكذلك المهارات الحديثة بين المؤسسات التعليمية.
  • يمكن بسهولة تعديل المنهج وحديثه دون تكلفة.
  • يستطيع المعلم تقييم طلابه بسرعة ويمكن الحصول على نتائج بسرعة أيضاً ليستطيع المعلم تقديم التغذية الراجعة للمتعلم ين.
  • يسهل على المتعلم الحصول على المعلومات الدراسية دون جهد. 

أنماط التعليم الإلكتروني

  • التعليم الإلكتروني المتزامن: يجتمع فيه كل من المعلم والمتعلم في نفس الوقت ليكون بينهما اتصال بالصوت والصورة.
  • التعليم الإلكتروني الغير متزامن: في هذا نمط لا يشترط وجود معلم وطالب في نفس الوقت، ولكن يمكن للمعلم وضع المحتوى التعليمي على الموقع، ويمكن للطلاب الدخول في أي وقت.
  • التعليم المدمج: وفي هذا النمط يتم المزج بين التعليم المتزامن والغير متزامن، لذلك يستخدم كلاً من المحاضرات المباشر بين الطلاب والمعلم وكذلك المسجلة. 

أقرأ المزيد: الفرق بين طرق التعليم التقليدية والحديثة

مقارنة بين التعليم التقليدي والتعليم الإلكتروني

يمكننا إن نقارن بين التعليم الإلكتروني والتقليدي في بعض النقاط، على سبيل المثال:

وجه المقارنة التعليم التقليدي التعليم الإلكتروني
دور المعلم يقوم المعلم بنقل المعلومات يخطط المعلم ويحفز الطلاب على الحصول على المعلومات
دور الطالب متلقي للمعلومات يشارك في البحث عن المعرفة
الأدوار أو مهام العمل يحددها المعلم والطالب ينفذها يشارك المعلم الطلاب في تحديد المهام والإشراف عليهم
إدارة الفصل التعليمي يقوم بها المعلم فقط يمكن للطلاب المشاركة في وضع القواعد لضبط الجلسة التعليمية
الحضور يجلس الطالب في فصله التعليمي وفي مكان محدد الطالب والمعلم لهم حرية اختيار المكان وفي نظام التعليم الغير متزامن اختيار الوقت، كما يمكن أن يكن اختيار الوقت بالاتفاق بين الطلاب والمعلم
الأهداف غير واضحة للطلاب واضحة للطلاب والمعلم كما إنهم يتركون في وضعها و التخطيط لها
مصادر المعلومات المنهج وكتاب المدرسة مصادر متنوعة مثل البحث على الإنترنت، والمكتبات والوسائط المتعددة
التواصل تواصل مباشر غير مباشر
نتيجة العملية التعليمية حفظ المعلومات اكتساب مهارات البحث عن المعلومات
الوسائل التعليمية وسائل تقليدية كالخرائط واللوحات وسائل تعليمية متعددة كالفيديوهات والبحث على الإنترنت وغيرها
التقويم يقاس نجاح الطلاب بمقدار الدرجات التي حصلوا عليها في الامتحان يساعد الطالب المعلم في اكتشاف نقاط ضعفه وقوته فالتقييم هنا ذاتي يمكن للطلاب أن يحكم على ادائه بنفسه
المخرج التعليمي طالب عادي يعتمد على الحفظ طالب لديه مهارات جديدة

أقرأ المزيد: استراتيجيات التعليم الحديثة حان وقت التغيير

الخلاصة

وفي الختام يمكننا هل يمكنك الإجابة على هل سيغني التعليم عبر الإنترنت عن التعلم التقليدي في المدارس، ويمكن القول بأن أفضل طريقة للتعليم هى الدمج بين النوعين، وذلك للاستفادة من المميزات التي يمكن تحقيقها من أجل تحسين العملية التعليمية والمنتج الذي سوف نحصل عليه. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 − 6 =