التفاعل الرقمي للطالب والمعلم والتعلم والتقييم

تعرف على فائدة التفاعل الرقمي للطالب والمعلم 2022

0 0

التعلم عبر الإنترنت والتفاعل الرقمي هو سياسة تنفذها العديد من المدارس خاصة بعد جائحة Covid-19. ولكن يجب أن تخلق عملية التعلم عبر الإنترنت التعلم الهادف. حيث أن جوهر التعلم الهادف هو التعلم الذي له نهج خاص واستراتيجية في ربط المعرفة الجديدة بمعرفة الطالب السابقة. والعوامل التي تؤثر على التعلم الجيد هي وجود بيئة تعليمية جيدة والتي يمكن أن تتأثر بعدة جوانب، بما في ذلك التفاعل وكفاءة المعلم.

بهذا المعنى، تعد التكنولوجيا الرقمية مهمة جدًا في التعلم عبر الإنترنت. وتعد التكنولوجيا حلاً يمكن من خلاله إجراء التعلم في أي مكان وزمان ومع أي شخص بواسطة المعلمين والطلاب. ويلعب التفاعل الرقمي دورًا حيويًا في عملية التعلم. حيث يعتبر مهمًا للغاية لأنه في عملية التدريس والتعلم  من المهم جدًا تقييم نجاح الطلاب.

تفاعلات الطالب والمعلم في التعلم عبر الإنترنت

التفاعل الرقمي متغير مهم للاستفادة من التعلم عبر الإنترنت لأنه يجب مراعاة التغييرات في التفاعلات بين الطالب والمعلم. وهذا التفاعل الرقمي يحقق التعلم واستكشاف أعمق للمعرفة،  لذا يؤدي التفاعل الرقمي عبر الانترنت أثناء إجراء التعلم إلى تحفيز حواس جميع التلاميذ وتشجيعهم على التعلم بشكل خلاق ومبتكر.

ويكون المعلمون قادرين على بناء بيئة الفصل الدراسي بمزيد من الراحة لأنه يمكن أن يزيد من مهارات الطلاب في الفهم. والانفتاح بين الطلاب والمدرسين يجعل بيئة الفصل مريحة. وتوفر هذه المعلومات التي تتفاعل بين المعلم والطالب، وملاءمة بيئة التعلم، والتزام الطلاب بالتعلم وراحة التعلم الإيجابي.

ويمكن للمعلمين استخدام مجموعة متنوعة من الأساليب والاستراتيجيات في التعلم عبر الإنترنت بطريقة أكثر تشويقًا في الفصل، كما يمكن للمعلمين الحصول على أنشطة جماعية لتطوير الاتصال والتفاعل بين المتعلمين وتعزيز المشاركة النشطة للطلاب.

مبادئ تدريس فعالة عبر الإنترنت

تتعدد مبادئال تدريس عبر الإنترنت لتحسين جودة خبرات التعلم التقليدية. وهذه المبادئ تتلخص في أن هناك اتصال بين المعلمين والطلاب. وتشجيع التعلم النشط، وتقديم ملاحظات سريعة، والانضباط الزمني في المهام، ونقل التوقعات العالية، وتقدير مواهب الطلاب وأساليب التعلم المختلفة.

وهناك بعض المبادئ التي تم تطبيقها في بيئات التعلم الإلكتروني بدرجات متفاوتة. ويستخدم المقيمون هذه المبادئ  كمعيار لتقييم التدريس والتعلم في بيئة التعلم الإلكتروني. 

أقرأ المزيد:   تكنولوجيا التعليم الأسس والتطبيقات ودورها في الخطة التعليمية

استخدام التكنولوجيا والتفاعل الرقمي في التعلم والتعليم 

لا يعد وصول الطلاب إلى التكنولوجيا الرقمية أمرًا غير عادي، ولكنه مطلب رئيسي حتى يتمكن الطلاب من المشاركة الكاملة في الحصول على فرص تعليمية عالية الجودة. وتعد تكنولوجيا المعلومات والحاسوب (ICT) من الأشياء المهمة التي يستخدمها المعلمون والطلاب في الوصول إلى المعرفة. وإضافة إلى الهواتف المحمولة والتطبيقات الكثيرة التي تستخدم الصوت والفيديو وتساهم في تقريب المسافات وزيادة التفاعل الرقمي عبر الانترنت في التعليم والتعلم. 

يجب أن يتمتع المعلمون والطلاب بالقدرة على إنشاء بيئة تعليمية تؤثر على عملية التعلم في الفهم والاختبار والقياس والتقييم من جوانب المعرفة والمهارات والمواقف. وبحيث يجب أن تمثل البيئة التعليمية التي تعززها التكنولوجيا جهود جميع الأطراف، سواء من المعلمين أو الطلاب أو صانعي السياسات أو قادة المدارس وما إلى ذلك. ويجب أن تشارك جميع الأطراف وأن تدعم الجهود المبذولة لإنشاء تعلم هادف عبر الإنترنت.

عقبات التفاعل الرقمي عبر الانترنت في التعلم والتعليم 

التعلم عبر الإنترنت لا يخلو من العقبات، وهناك العديد من العقبات التي تعترض التعلم عبر الإنترنت من حيث التكنولوجيا وهي:

  1. الملكية المحدودة للحصص للطلاب والمعلمين.
  2. الكثير من المهام المعطاة من قبل المعلم.
  3. الإتقان المحدود للتطبيقات وتكنولوجيا المعلومات.
  4. عدم استقرار الشبكة أحيانا.
  5.  التأخير في التعلم.

وذكر بعض الطلاب أن هذه المعوقات تؤثر بشكل كبير على الحالة النفسية للطلاب. ويجب توقع هذه الحالة النفسية من قبل الطلاب والمعلمين معًا باعتبار أن الصحة النفسية مهمة في عمل الدماغ والتعلم. 

التطبيقات المستخدمة في التفاعل الرقمي عبر الانترنت  

تتعدد التطبيقات المستخدمة في التعلم عبر الإنترنت فلكلًا منها وظيفته الخاصة، وإليك أهم هذه التطبيقات:

  • Zoom.
  • Google Classroom.
  • Google Form.
  • Teacher Room.
  • Google Doc.
  • Telegram.
  • YouTube.
  • WhatsApp.

 ويمكن استخدام مؤتمر الفيديو، ومقابلة google، والتكبير أو التصغير للتفاعل مع الطلاب. فالهدف من كل هذا هو إبداع المعلم في نقل المعرفة من خلال التعلم عبر الإنترنت،

ويمكن أن يساعد الشرح بمزيد من التفاصيل والتواصل حول المعرفة في التفاعلات اللازمة في التعلم الهادف. كما يمكن أن يوفر هذا أيضًا ميزة على التعلم المباشر، حيث يمكن إجراء هذا التفاعل بطريقة أكثر مرونة. 

 في حين أن التطبيقات الأخرى مثل Google Classroom و Google Doc و Telegram و YouTube و WhatsApp يمكن استخدامها من قبل المعلمين كمنتدى للطلاب للتواصل من خلال الكتابة وجمع المهام المختلفة التي قدمها المعلم. ويمكن أيضًا مراقبة أداء الطلاب من خلال هذا التطبيقات.

كما يمكن أن تعمل جميع عمليات التدريس والتعلم بشكل جيد، وليس القيام بذلك فقط لكن بالطبع هذا يحتاج إلى الإشراف حتى تعمل هذه الأنشطة بفعالية وكفاءة. ويمكن للمعلمين أيضًا تنفيذ التكنولوجيا في شكل تطبيقات تعليمية

أقرأ المزيد: استراتيجيات التعليم الحديثة حان وقت التغيير

الخلاصة

في الختام هناك العديد من المدارس التي لم تتمكن من إجراء التعلم عبر الإنترنت على النحو الأمثل. والافتقار إلى ابتكار المعلم في تشكيل التعلم الإلكتروني الهادف وفي اختيار وسائط التعلم البديلة المناسبة أثناء التعلم عبر الإنترنت. ولكن التعلم عبر الإنترنت يُظهر اهتمامًا إيجابيًا بالطلاب، فالطلاب أكثر حماسًا للمشاركة في التعلم عبر الإنترنت ولا يشعرون بالملل أثناء التعلم بل يزيد رغبتهم في التعلم عن طريق التفاعل الرقمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إحدى عشر + 1 =