تحدي التفكير النقدي مقابل الحفظ والتلقين

أيهما أفضل التفكير النقدي أم الحفظ والتلقين ؟

0 0

من أكثر المواضيع انتشارًا هي تحدي التفكير النقدي مقابل الحفظ والتلقين، حيث إنه من الناحية الاصطلاحية يُعْرَف التفكير النقدي على أنه أحد أنماط التفكير التي يستخدمها الشخص في حياته اليومية. ويعرفه بعض العلماء على أنه التفكير المعقد المرتبط بعدد غير محدود من السلوكيات التي يتم إجراؤها في عدد غير محدود من المواقف، والتحليل هو اسم التفكير النقدي.

ويتميّز الشخص الذي لديه القدرة على التفكير النقدي بقدرته على الحكم على صحة النتائج بناءً على المعلومات المتوفرة لديه، لذلك سنناقش ما هي أهمية التفكير النقدي ومهاراته خلال السطور القادمة.

تحدي التفكير النقدي مقابل الحفظ والتلقين

التلقين مرض اخترق المناهج التربوية، حيث لم يعد للأستاذ دور غير النقل الآلي للمعلومات سواء من خلال القراءة أو الكتابة على السبورة، وهو مصيدة للطالب من حيث جعله سَلْبِيًّا أثناء الدرس، وحضوره للدرس لا زيادة أو نقصان. ولا يضيف شيئًا جديدًا لما يوفره الكتاب المدرسي بغرض الحصول على أعلى درجات الامتحان الممكنة.

فمنذ إنشاء المدرسة الحديثة لعب التلقين والحفظ دورًا رَئِيسِيًّا في بناء المناهج الدراسية التي تم تمثيلها تَارِيخِيًّا بالمقرر الذي يجب أن يتعلمه الطالب. مما أدى إلى التركيز على كمية المعلومات الواردة في الكتاب المدرسي دون الأخذ بعين الاعتبار مراعاة أهداف المادة التعليمية ومخرجاتها التعليمية وعدم مراعاة عمر الطالب ومراعاة المعلم.

لذا فإن العملية التعليمية سواء في المدرسة أو الجامعة، أصبحت تلقينًا للمعلومات بشكل أعمى وغير واعٍ، وتستند الامتحانات إلى تذكر المعلومات. فالتفكير النقدي على عكس التلقين هو بديل للكسل العقلي الناتج عن التلقين، حيث يتم وصفها بأنها القدرة على تحليل طريقة تفكيرنا وتقديم أدلة للأفكار بدلًا من مجرد قبول التفكير الشخصي كدليل كافٍ.

ما هو التفكير النقدي؟

ما هو التفكير النقدي؟

يمكن الحصول على العديد من المزايا من خلال اكتساب قدرات التفكير النقدي مثل زيادة التحكم في التعلم والتواصل لدينا من أجل التعرف على وجهات النظر المختلفة. باختصار التفكير النقدي هو التوجيه الذاتي، والانضباط الذاتي، وكذلك التفكير التصحيحي الذاتي، حيث يتطلب قبول معايير تمييزية شديدة بالإضافة إلى رغبة واعية في استخدامها. كما يستلزم مهارات الاتصال الفعال، ومواهب حل المشكلات، والتصميم على التغلب على الميول الذاتية والسلطوية.

حيث تتضمن العديد من التعريفات للتفكير النقدي التي يتم تعريفها عمومًا على أنها تحليل المعلومات، تحليلًا معقولًا أو متشككًا بهدف إصدار حكم أو الوصول إلى نتيجة. كما ينشأ التفكير النقدي داخل الفرد ويتم فحصه وتصحيحه من قبل الفرد، والتفاني في تجنب التمركز حول الذات أو المجتمع، والانفتاح على الآخر كلها مكونات للتفكير النقدي.

أقرأ المزيد: ما هي استراجية التفكير الحاسوبي؟!

ما هي بالضبط مهارات التفكير النقدي؟

التفكير النقدي هو عملية معقدة تتطلب مجموعة متنوعة من القدرات. حيث يحدد البروفيسور الفخري روبرت إينيس هذه القدرات على النحو التالي:

  • ركز على السؤال.
  • أطرح وأجب عن أسئلة توضيحية تحدد موثوقية مصدر المعلومات.
  • افهم الرسوم البيانية والرياضيات.
  • فهم وتقييم تقارير التغذية الراجعة.
  • استخدم فهمك الجديد لتقييم المعتقدات الخاطئة.

أهمية التفكير النقدي

التفكير النقدي طريقة في التفكير تسترعي انتباه الباحثين والدارسين. ونظرًا لأهميتها بالنسبة للفرد والمجتمع فهي تساهم في بناء الأشخاص الأكثر انفتاحًا على الأفكار الجديدة والتكيف معها، لذلك فيما يلي شرح لأهمية التفكير النقدي:

  • يقدم التفكير النقدي الحكمة الفردية في اختيار الآراء والأفكار التي تناسبه. مما يسمح له بعدم التأثر بجميع الأفكار والآراء التي تعرض عليه.
  • يحمي التفكير النقدي عقول الشباب من المعتقدات الثقافية المختلفة التي تنقلها الثقافات. لأنه يسمح لهم بتقييم الأفكار والمواد التي يتعرضون لها.
  • يسمح للناس بتقييم المخاوف والصعوبات بشكل منطقي. مما يسمح لهم باتخاذ قرارات أفضل في المواقف الحقيقية.
  • يحمي الفرد من الضياع نتيجة الأفكار التي يتعرض لها في عصر العولمة، وبالتالي فهو لا يتعرض لخطر فقدان هويته الثقافية؛ لأنه يقيم الأفكار التي يتلقاها قبل تبنيها.
  • التفكير النقدي هو عنصر مهم في التعليم العام لا سيما في تعليم العلوم. لأن الأطفال أكثر استعدادًا للتعامل مع الصعوبات بحكمة والانخراط في المناقشات المنطقية.

العناصر الأساسية للتفكير النقدي

يتكون التفكير النقدي من مكونات أساسية يجب أن تكون موجودة حتى تبدأ عملية التفكير، وهذه المكونات هي كما يلي:

  • قاعدة المعرفة: وهي مجموعة المعلومات والقيم والأفكار والمسلمات التي يقتنع بها الفرد ويقبلها على أنها صحيحة، مطلوبة، نتيجة لذلك لدى الفرد شعور بالتناقض.
  • الأحداث الخارجية: هي الأحداث التي يتعرض لها الفرد، وتسبب فيه إحساس بالصراع بدرجات متفاوتة. اعتمادًا على مستوى التطور المعرفي للفرد.
  • نظرية الشخصية: وهي وجهة نظر الفرد الشخصية وشخصيته الفردية التي تساعده على تفسير الأحداث الخارجية. وتولد إحساس بالتناقض أو تجعل ما يصادفه طبيعيًا ولا يثير تفكيره أو إحساسًا بالتناقض أو الاختلاف. وهذا الشعور يبدأ عندما يبدأ الفرد في الشعور من خلال البحث عن مصادر المعرفة التي تساعده على شرح التناقض الذي يشعر به.
  • حل التناقض: مرحلة التفكير هي أساس عملية التفكير النقدي وهي الخطوة التي يسعى الفرد فيها لحل التناقض الذي تعرض له نتيجة أحداث خارجية. وحيث ينفذ الفرد مجموعة من الإجراءات التي أدت به إلى الحل.

كيفية تحسين مهارات التفكير النقدي لديك

كيفية تحسين مهارات التفكير النقدي لديك

هنا سنتعرف على كيفية تحسين مهارات التفكير النقدي لديك من أجل تحدي التفكير النقدي وهي:

  • يمكن تحقيق ذلك من خلال قراءة الكتب أو التحدث مع خبراء الموضوع أو الاستماع إلى المحاضرات عبر الإنترنت أو حضور المؤتمرات والدورات التدريبية.
  • اتخذ قرار الأغلبية حيث يضع المفكرون الناقدون غرورهم جانبًا ويفكرون في ما هو الأفضل للمؤسسة ككل. حتى لو لم يكن هذا هو الحل الأفضل للفرد. هدفهم هو فهم ثم اتخاذ قرار واضح وعقلاني في مصلحة الأغلبية.
  • استمع إلى وجهات نظر الآخرين واعتبرها فالمفكرون النقديون دائمًا ما يبحثون عن طرق جديدة لحل المشكلات القديمة. كما إنهم يعتقدون أن العمل مع الفريق أو غيرهم من المهنيين سيؤدي إلى نتائج أكبر ويوسع وجهات نظرهم.
  • يساعدك جمع المعلومات وإعادة صياغتها في فهم كل معلومة على حدة. مما يسمح لك بربط النقاط وتشجيع الفهم الكامل للمادة ككل.
  • يشار إلى الفهم والقدرة على تطوير فكرة بالمفاهيم، فمن خلال الصور الذهنية تمزج الملاحظة والخبرة والبيانات. وقد يساعدك تصور المفاهيم في التنبؤ بكيفية تأثير قرارك الحالي عليك في المستقبل.

أقرأ المزيد: تعرف على تدريس التفكير الحاسوبي 2022

ما هي السمات التي تحدد المفكر النقدي؟

تتعدد سمات المفكر النقدي ولا يمكن تصنيفها، ولكن يمكن وصف مجموعة من السمات المشتركة التي يشترك فيها جميع المفكرين النقديين، وهي:

  • كن فُضُولِيًّا حيث ستقودك حاجتك للتعرف على العالم من حولك إلى الاستعلام وطرح الأسئلة والاستفسارات أولًا. وبعد ذلك سوف تتسابق للعثور على إجابات وتقييم الاحتمالات واكتشاف البدائل.
  • يُنظر إلى التساؤل أو الفضول الإيجابي على أنه بداية لعملية التعلم. وهي سمة من سمات المفكر النقدي التي تساعده في تحليل وتحديد الحل الأفضل أو الأكثر موضوعية.
  • المفكر النقدي لا يتسامح مع وجهة نظر معينة ولا يحكم على من يختلف معها. فبدلًا من ذلك من المعروف أنه يتبنى وجهات نظر أخرى، ويقدر الاختلافات والتمييزات. وهو دائمًا منفتح على الأفكار الجديدة، وقابل للتكيف للغاية.
  • بسبب قدرته على تحليل الاحتمالات وتصور النتائج المحتملة من هذه الأحكام، ومعرفة السرعة التي سيتم تنفيذها بها، يكون المفكر النقدي قادرًا على اتخاذ قرارات حاسمة ودقيقة في كثير من الأحيان.
  • المفكر النقدي غير راضٍ عن مجرد معرفة الحل؛ حيث يستكشف إجابات وخيارات موضوعية ويحللها ويقيمها. ويصل إلى استجابة مناسبة.
  • يمكن للمفكر النقدي فحص المعلومات من خلال النظر في العديد من أشكال المعلومات وتقييمها بدقة، مثل التقارير أو البيانات أو نماذج الأعمال أو العلاقات.

الخاتمة

ختامًا لقد تحدثنا في هذا المقال عن تحدي التفكير النقدي مقابل الحفظ والتلقين. وناقشنا أهم مهارات التفكير النقدي وتعريفه وأهميته بالنسبة للتعليم والفرد والحياة بوجه عام. كما ذكرنا ما هي صفات الشخص الناقد ونتائج هذه السمات على حياته العملية والمهنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × خمسة =