تحسين وتعديل طرق التدريس بناء على نتائج التقييم والاختبارات الالكترونية

كيفية تحسين وتعديل طرق التدريس من خلال الاختبارات الالكترونية

0 0

تحسين وتعديل طرق التدريس من الضروري خاصة عند اختبار الطلاب في نهاية كل فصل أو فترة دراسية محددة، فكما نعرف أصبحت الاختبارات الالكترونية من الطرق الشائعة للاختبار والتقييم، لكن كانت نتائج طلابك غير مرضية بالنسبة لك، فماذا تفعل لتحسينها؟ ومع انخفاض المناهج الدراسية وتزايد القلق، قد تعتقد أنه لا يوجد شيء آخر يمكنك القيام به لإعداد طلابك ليوم الاختبار. ولكن هناك دائمًا طرق لمساعدة الطلاب. 

تحسين وتعديل طرق التدريس

فيما يلي اثنا عشر نصيحة لتحسين وتعديل طرق التدريس وللتأكد من حصولهم على كل فرصة للنجاح: 

1- قم بإعداد الطلاب للاختبار نفسه: 

قم بإعادة الاختبار نفسة الذي شعرت أن طلابك لم يؤدوا نتيجة جيدة فيه. وقم بتشجيعهم وتحضيرهم أكثر على هذا الاختبار بتقديم عروض توضيحية مثلا، واجعلها متاحة لطلابك. وتأكد من أن الطلاب يعرفون كيفية التنقل في أي برنامج مطلوب. وهذا صحيح بشكل خاص في الرياضيات، حيث قد تكون الأدوات المفيدة مثل الآلات الحاسبة مخفية تحت زر أو إعداد. 

2- قم بإجراء اختبار معياري قبل الاختبار الأساسي

قم بإجراء تقييم معياري آخر قبل موسم الاختبار فقط للتأكد من عدم وجود موضوع أخير يمكن للجميع تحسينه بمزيد من التدريب. ولقد أجريت الكثير من الاختبارات المعيارية حتى الآن، لكن الأمور تتغير بسرعة خلال العام الدراسي. 

3- استفد من بياناتك

قم بإجراء دورة أخرى في دراسة بيانات الجملة للتأكد من عدم وجود شيء مفقود من مجموعات مهارات الطلاب. وفي الواقع، قم بإحضار الطلاب حتى يفهموا المهارات التي يحتاجون إليها ويتعلمون أين يجب أن يتقدموا من أجل إحراز درجات جيدة في الاختبار نفسه. وإن تمكين الطلاب من مراقبة تقدمهم يحافظ على مشاركتهم في تعلمهم ويجعلهم يشعرون بالنجاح وهم يشاهدون نتائجهم الفردية تتحسن. 

أقرأ المزيد: أفضل وأشهر مواقع عمل اختبارات إلكترونية لعام 2022

4- تقديم الحوافز للطلاب:

لا يُعرف الطلاب بالدوافع الذاتية، ويمكن للكثير من الممارسة اختبار صبرهم بشكل أكبر. كلما كان ذلك ممكنًا، قدم ممارسة لعبة ما، وقدم مكافآت متسقة لإبقاء الطلاب يكافحون للأمام. واحتفل بنجاح الطلاب من خلال تحفيز الطلاب على بذل قصارى جهدهم من خلال مبادرات ممتعة على مستوى المدرسة. 

5- تدرب على المعاينة

يمكن أن تكون معاينة أقسام الاختبار قبل الإجابة على الأسئلة مهارة قيمة في يوم الاختبار. مما يوفر الوقت ويسد فجوات الفهم. وعلى الرغم من أنه من الرائع التدرب على المعاينة في سياق عنصر اختبار أكبر، فإن تخصيص بعض الوقت للمعاينة نفسها يمكن أن يساعد جميع الطلاب في فهم الفكرة.

6- دع الآباء يساعدون

على الرغم من أن التقارير الإخبارية المحلية تنشر قصة من حين لآخر حول الاختبارات القادمة. فإن الآباء لن يعرفوا ما يحدث مع أطفالهم الفرديين ما لم تخبرهم بذلك. واجعلهم على اطلاع بالجدول الزمني والعملية والاستعدادات التي يتخذها الفصل. وهذا يهيئ الآباء لإجراء محادثات هادفة ومساعدة في الممارسة في المنزل. 

7- خلق ثقافة إيجابية 

تخلص من قلق الاختبار لدى الطلاب من خلال تنمية بيئة صفية منتجة، وتعليم استراتيجيات فعالة لإجراء الاختبارات، والاستفادة من اليقظة كسلاح سري للاختبار التحضيري. وساعد الطلاب على تحديد بعض الأهداف ثم لا تدعهم يتصرفون كما لو أنهم لن يصلوا إلى تلك الأهداف. واحتفل بكل نجاح صغير أثناء التدريب، وصمم هذه الثقافة للطلاب الآخرين أيضًا وحاول زيادة ثقتهم بأنفسهم أكثر، هذا سيساعدك كثيرا في زيادة إنتاجهم الفكري. 

8- الممارسة ثم الممارسة ثم الممارسة

الممارسة تحقق الكمال، قم بإنشاء خطة مراجعة توفر فرصًا متعددة للطلاب لممارسة ليس فقط المحتوى الذي يحتاجون إلى معرفته ولكن أيضًا تنسيق الاختبار. وتأكد من أن خطتك تتضمن طرائق بخلاف إجراء اختبارات الممارسة، يمكن أن تساعد تمارين الألعاب والكتابة والكلام الطلاب على الاحتفاظ بالمعلومات واكتساب فهم أعمق للمفاهيم. كلما زاد تعرض الطلاب للمواد وبيئة الاختبار، زاد شعورهم بالراحة عند وصول يوم الاختبار. 

9- كن “مدير تقديم الطعام” للطلاب: 

في يوم الاختبار، تكون أذهان الطلاب في بطونهم. أثبتت الأبحاث مرارًا وتكرارًا أن أداء الطلاب الجياع في الاختبارات يكون أسوأ من أداء الطلاب الذين يتغذون جيدًا. وتعال إلى يوم الاختبار مع الجرانولا أو ألواح الطاقة، واطلب من الآباء بذل قصارى جهدهم في المنزل. وحتى أن بعض مطاعم الوجبات السريعة المحلية تقدم إفطارًا مجانيًا للطلاب خلال أسبوع الاختبار. لذا تحقق من المطاعم المشاركة وتأكد من معرفة أولياء الأمور بها. 

10- حافظ على تقدم الطلاب: 

اقض بعض الوقت في عرض بعض تقنيات الاسترخاء و الإطالة المثبتة وتمارين التنفس العميق البسيطة للطلاب. وعندما يوفر الاختبار فترة راحة، اسمح للطلاب باستخدامها للتنقل، وليس الجلوس في نفس المكان الذي قضوا فيه الساعة الماضية أو أكثر.

أقرأ المزيد: الاستفادة من تكنولوجيا الاختبارات الرقمية لبناء ثقة الطلاب

11- تغيير استراتيجيات المعلم : 

 تعد زيادة مصداقية الاختبار الإلكتروني وقيمة التعلم الإلكتروني أحد الحلول لتقليل الفجوة المعرفية لدى الطلاب في حالة الاختبار القياسي، عندما يشعر الطلاب بمصداقية الاختبار الالكتروني وجديته وأكاديميتيه يسعون للعمل والدراسة أكثر للنجاح فيه وإثبات أنفسهم، يعتبر اعتماد المعلم لسياسات الامتحان الإلكتروني عاملاً ضروريًا للتعلم الإلكتروني الناجح. ويثق الطلاب في المعلمين بسبب آراء المعلمين المحترمة وتنويرهم أو المناقشات العادلة والمشاركة التعاونية في صنع القرار. 

2– تغيير النموذج الامتحاني:

يمكنك محاولة تحسين أداء الطلاب بتغيير النموذج الامتحاني الصعب أو المعقد إلى نموذج أكثر سهولة مثلا اختبار الاختبار من متعدد، هناك نماذج كثيرة للاختبار الالكتروني يمكنك تجربتها مع طلابك في الفحص المعياري واعتماد النموذج الأكثر تقبلا من قبل الطلاب، قد تساعدك هذه الخطوة كثيرا. 

نرجو أن تكون هذه الخطوات قد ساعدتك في الحصول على أفكار كي لا تشعر بالعجز والتقييد بسبب تقصير طلابك في الاختبارات وأن تبذل جهدك لمساعدتهم في الحصول على النتائج المرجوة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة − واحد =