كيفية تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد

تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد واهميته

0 7

‏أصبح التعلم ‏عن بعد من التوجهات التي فرضت نفسها بقوة في ‏السنوات الأخيرة، ‏ويحقق التعلم عن بعد فرص عظيمة للطلاب من أجل التفاعل خارج المكان والزمان الذي يتم تحديده في الحصة الدراسية. ويوجد العديد من المنصات التي يتم من خلالها التعليم عن بعد، ‏ويمكن للطلاب من خلال التعليم الإلكتروني المشاركة في المناقشة بالتحدث ولا يتوقف الأمر على الكتابة فقط. ويساعد التعليم عن بعد عن توفير الكثير من الوقت الطلاب وقد يكون لهم القدرة على المشاركة أكثر من وجودهم في الصف. ‏لكن في بعض الأحيان يجد المعلمين مشكلة في التفاعل في التعلم عن بعد لدى الطلاب حيث يكون ‏التفاعل لديهم قليل. ولذلك يبحثون عن طريقة من أجل تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد وهذا ما سوف نتعرف عليه في مقالنا.

أهمية تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد

‏يجب على المعلم أن يهتم بتعزيز التفاعل في التعلم عن بعد وذلك لعدد من الأسباب. ومنها ما يلي:

  • ‏توفير نطاق تعليمي يساعد على تحويل الأهداف التربوية إلى مهام ومسؤوليات يستطيع الطالب أن يقوم بها.
  • ‏كما يعمل على تعزيز المحتوى والمضمون التعليمي الذي يتم تقديمه للطالب.
  • كما يستطيع المعلم من خلال التعلم عن بعد أن يكون بتقييم المتعلم. وتوفير التغذية الراجعة له وتوفير وذلك من خلال مجموعة من الأنشطة الإلكترونية.
  • كما أن ‏التفاعل في التعلم عن بعد يشمل المشاركة مع الأصدقاء والمعلم في فهم المضمون والمحتوى.

أنواع التفاعل في التعلم عن بعد

أنواع التفاعل في التعلم عن بعد
أنواع التفاعل في التعلم عن بعد

الخطوة ‏الرئيسية في التعلم عن بعد الذي يجب أن يتم الاهتمام بها هي تصميم المحتوى التعليمي. ومن خلال هذه الخطوة يتم التعرف على أنواع التفاعل. كما أنه من خلالها يظهر الفرق الكبير بين التدريس عن بعد في الطوارئ، والتعليم عن بعد، وأنواع التفاعل كالتالي:

  • ‏ ‏المتعلم والمحتوى: من ‏أجل تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد يجب التعرف على أنواع التفاعل وأولهم التفاعل الذي يقوم بين المتعلم والمحتوى. والذي يعتمد على عمل مهمة في المحتوى مثل القراءة كجزء أساسي من عملية التفاعل. ‏ويطلب من المتعلم إنجاز الكثير من المهام من أجل أن تتم عملية التفاعل ولا يكون موقفه سلبي. حيث يكون متقبل المعلومات فقط هذا لا يعد كافيًا بالنسبة للتعلم عن بعد.
  • الطالب مع الطالب: ‏من أجل أن يشعر الطلاب بأنهم جزء من عملية التعلم يجب أن يتعاونون ويتفاعلون مع بعضهم البعض. ويزيد التعاون بين المتعلمين من تعزيز عملية التفكير ووجود نقد بناء. والذي يعمل على تطوير عملية المعرفة ويصعب ذلك على المتعلم أن يعرفه في حالة إذا كان يدرس بمفرده.
  • المتعلم والمعلم: ‏ولا يتوقف التفاعل بين الطالب والمعلم على السؤال والإجابة فقط. ولكن يجب على المعلم أن يقوم ببناء احترام متبادل بينهم وثقة وذلك يكون ضروري خاصة أنهم غير متواجدين في مكان واحد. ‏ويجب على المعلم أن يقوم بتقديم تفاعل بشكل منتظم وموضوعي. حيث يعد من الاستراتيجيات التي يجب اتباعها من أجل تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد. ‏ومن الاستراتيجيات التي يستخدمها المعلم من أجل تعزيز التفاعل هو تسجيل فيديو قصير من أجل توضيح المحتوى التعليمي أو توضيح واجب.

أقرأ المزيد: تعرف على نظريات التعلم الخاصة بتكنولوجيا التعليم

تقنيات تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد

يوجد مجموعة من الاستراتيجيات التي يجب على ‏المعلمين اتباعها من أجل تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد. ومن هذه الاستراتيجيات ما يلي:

  • ‏مجموعة من الإرشادات التي تكون واضحة من أجل المشاركة. حيث يوجد مجموعة من الأسئلة التي تساعد المعلم على تحديد الإرشادات التوضيحية ومنها ما يلي:
  1. ‏ما هو الهدف من التعليم عن بعد؟
  2. ‏ما هي الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعد الطلاب في الوصول للهدف؟
  3. ‏كيف تحدث المشاركة الفعالة؟

‏فعلى سبيل المثال في الحصة الدراسية التي تكون في المدرسة يكون اختيار الكلمة المناسبة وبناء الجملة بطريقة صحيحة أهم عند المعلم من أن يشجع الطالب على المشاركة. لكن في التعلم عن بعد يكون الغرض الأساسي من التعليم هو حدوث نقاش وتفاعل نشط بين المعلم والطلاب.

و‏يجب على المعلم أن يوضح طريقة المشاركة ويطلب منهم ذلك أن يقومون بنشر محتوى أو منشور ويتم الرد عليه. ‏ويوجد مجموعة من النماذج التي توضع من أجل أن توضح للمعلم كيفية تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد ومن هذه النماذج ما يلي:

  • ‏طرح أسئلة ‏تفتح مجال للكثير من التفسيرات والتي تكون متعددة ومعقدة وتكون ذات مستوى عالي في التفكير مما يدفع الطالب إلى الرد والمناقشة وتوليد أفكار جديدة كل ذلك يعزز التفاعل والحوار في التعلم عن بعد.
  • ‏يجب على المعلم أن يساعد الطلاب على عمل مجموعة من الاستراتيجيات البصرية التي تجعل عملية التفاعل أفضل. ومن الاستراتيجيات البصرية التي تستخدم تعزيز الطالب على استعمال الأسماء عند الإشارة إلى المضمون الخاص بالآخرين. وعن ‏طريق هذه الاستراتيجية يمكن الدمج بين أكثر من مشارك في وقت واحد بجانب التعرف على أسماء الأشخاص المشاركين أثناء النظر إلى أسفل الصفحة.

‏‏صعوبات التفاعل في التعلم عن البعد

‏‏صعوبات التفاعل في التعلم عن البعد
‏‏صعوبات التفاعل في التعلم عن البعد

‏إن تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد أمر هام للغاية. ولكن يوجد صعوبات تواجه المعلم أثناء القيام بذلك. ومن هذه الصعوبات ما يلي:

  • ‏الطريقة التي يتم بها بناء شكل التعلم عن بعد لها تأثير فعال على التعلم والتفاعل عند الطلبة. لذلك يجب أن يكون هناك إلمام بجميع الإمكانيات المتاحة والتقنيات المتوفرة ومتابعة كل ما هو جديد من أجل أن يسهل عملية تعزيز التفاعل.
  • كما أن ‏نوعية المقررات الدراسية التي يتم استخدامها في التعلم عن بعد ‏يجب أن تتماشى مع طريقة التفاعلات التي تستخدم، فمثلًا التفاعلات والتقنيات التي تستخدم في المواد اللغات تختلف عن التي يتم استعمالها في مواد العلوم.
  • ‏في بعض الأحيان يكون التواصل بين المعلمين والمتعلمين أمر حساس وصعب. والمتعلمين الكبار في العمر يفضلون التعلم باستقلالية وعدم العمل في جماعة. ولذلك يفضل المعلم أن يقوم بتشجيعهم للعمل وسط مجموعة.
  • ‏التفاعل في التعلم عن بعد أمر صعب. حيث يقوم المدراء بالخلط بين قياس التفاعل داخل الفصل والتفاعل في التعلم عن بعد.
  • يجب أن ‏توفر المؤسسة التعليمية دعم جيد وهو ليس بالأمر اليسير. وذلك لمساعدة المتعلم في استعمال التقنية والتي تؤثر فيما بعد على رغبته في التفاعل.
  • ‏تغير التفاعلات في التعلم بناءً على الخبرات التقنية التي يتعرض لها المتعلم وكذلك المعلم وكافة أعضاء الفريق التقني خارج نطاق التعلم عن بعد.

أقرأ المزيد: التعليم عبر الإنترنت والتعلم التقليدي الفرق بينهما وأيهما أفضل

‏في ختام مقالنا تعرفنا على كيفية تعزيز التفاعل في التعلم عن بعد، وتعرفنا على التفاعل الذي يعد مشاركة المعلومات بين المتعلمين وذلك يكون في نظام التعلم عن بعد. وكما تعرفنا على أهمية هذا التفاعل والصعوبات التي تواجه تعزيز التفاعل، لأن التعليم عن بعد أصبح من الأمور الهامة للغاية في وقتنا هذا أصبح معرفة كل المعلومات عنه وعن تعزيزه أمر هام من أجل ازدياد المعرفة والثقافة في جميع أنحاء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة × واحد =