تكنولوجيا التعليم ما هي خصائصها ومميزاتها

تعرف على خصائص تكنولوجيا التعليم ومميزاتها 2022

0 0

هناك العديد من الفوائد تكنولوجيا التعليم في الفصل الدراسي، عى سبيل المثال المشاركة المتزايدة في البيئات الأكثر شمولاً، ويعمل التطبيق الصحيح لتقنية التعليم على تحسين مجموعة واسعة من نتائج التعلم. وبالطبع، يساعد استخدام أحدث التقنيات في إعداد الطلاب للمستقبل بعدة طرق.

وليس من المبالغة أن نقول إن التكنولوجيا غيرت حجرة الدراسة وجلبت فوائد هائلة في وقت قصير نسبيًا، وفتحت الابتكارات المذهلة مثل أجهزة iPad وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية عالمًا جديدًا من المعلومات للطلاب من جميع الأعمار. وقد يمثل التكيف مع هذا الواقع الجديد المثير تحديًا لكل من المعلمين والطلاب. ولكن بالنسبة لأولئك الذين يتبنونها  فإن المزايا تكاد لا حدود لها.

خصائص ومميزات تكنولوجيا التعليم  

دعنا نلقي نظرة على أهم خصائص ومميزات التكنولوجيا في التعليم، وهي :

1– تجعل الطلاب أكثر انخراطًا ويساعدهم في الاحتفاظ بالمعلومات

تخيل طالب يشعر بالملل ويحدق من النافذة، متذكرًا ذلك الفيلم أو البرنامج التلفزيوني من الليلة الماضية. وربما يقرع الطالب بأصابعه على المكتب، ويضبط كلمات المعلم بأفكار أكثر إمتاعًا. وباختصار، إنهم غير مرتبطين تمامًا. 

الآن، اصطحب هذا المتعلم الصغير أو المراهق نفسه وقم بتوصيله بجهاز لوحي أو أي جهاز آخر وشاهد المشاركة في عملية التعلم. وإنه يثير التفاعل  ويجذب المتعلم. ولا يشعر الطلاب فقط بالحافز والنشاط من خلال التكنولوجيا في الفصول الدراسية، ولكنهم يشاركون أيضًا في التعلم النشط، وهو الهدف التربوي الأكثر قيمة.

ولا ينبغي أن يكون مفاجئًا أن تظهر الدراسات أن الطلاب المشاركين يحتفظون بقدر أكبر مما تعلموه. وهذا ينطبق تمامًا على حجرة الدراسة الابتدائية كما هو الحال بالنسبة لقاعة المحاضرات.

2- يستوعب الطالب أساليب التعلم المتعددة: 

من المغري استخدام نهج مقياس واحد يناسب الجميع مع الطلاب فهذا أسرع وأسهل بالطبع، لكنه ليس بهذه الفعالية. ذلك لأن الطلاب مثل بقية المجتمع هم أفراد، أي أن لديهم نقاط قوة مختلفة ويستجيبون بشكل مختلف لأساليب التدريس المتنوعة. ومن المفيد تقسيم أنماط التعلم إلى ثلاث فئات عامة ومعرفة كيف يمكن للتكنولوجيا أن تفيد كل مجموعة: 

  • المتعلمون السمعيون: يستجيبوا بشكل أفضل للكلمات المنطوقة بدلاً من الكلمات المكتوبة. وبالنسبة لهؤلاء الطلاب، يمكن دمج الدروس المسجلة والكتب الصوتية والبودكاست في الدروس بشكل فعال. 
  • المتعلمون المرئيون: يعتمدوا على البصر أكثر من اعتمادهم على الصوت. وإنهم يقرؤون أسرع من المتعلمين السمعيين ويميلون إلى إيلاء المزيد من الاهتمام للتفاصيل عند القراءة. عندما يتعلق الأمر بدمج التكنولوجيا في الفصل الدراسي لهذه الأنواع من الطلاب، فإن الكتب الإلكترونية واللوحات البيضاء التفاعلية هي خيارات جيدة. وبالإضافة إلى ذلك، تعد دروس PowerPoint مع الرسوم البيانية وغيرها من المواد ذات التوجه البصري مثل مقاطع الفيديو مفيدة.
  • المتعلمون عن طريق اللمس: يستجيبوا للتعلم النشط بشكل أفضل، لذلك يمكن للمدرسين تشجيعهم على استخدام حاسة اللمس لديهم. وهذا هو المكان الذي تتألق فيه التكنولوجيا لأنها عملية للغاية. ويُعد السماح للطلاب بحمل الأجهزة والنقر على الماوس وشاشات التمرير السريع أمرًا ملموسًا بشكل خاص. وإنه يساعد هذه الأنواع من المتعلمين من خلال جذب حاسة اللمس لديهم. وببساطة، فإن استيعاب أنماط التعلم المتعددة يسمح بتقديم التعليم بطريقة أكثر تخصيصًا.

أقرأ المزيد:  تكنولوجيا التعليم الأسس والتطبيقات ودورها في الخطة التعليمية

3– تشجع التعاون:

من بين المزايا العديدة التي تجلبها التكنولوجيا إلى الفصل الدراسي أنها تعزز العمل معًا. ومن خلال الإنترنت، يمكن مشاركة الأفكار والآراء بنفس سهولة نقل الملفات والصور رقميًا. وخارج الفصل الدراسي، يحب الطلاب مشاركة تجاربهم على وسائل التواصل الاجتماعي مثل Facebook و Instagram و Twitter و Snapchat.

 لذلك، من الطبيعي أن يؤدي إدخال التكنولوجيا إلى الفصل الدراسي إلى تعاون أكبر. ويمكن أن ينضم الاتصال بالإنترنت إلى الطلاب من فصل واحد أو مدرسة أو بلد بأكمله أو حتى من مدن أخرى من جميع أنحاء العالم. وشبكة الإنترنت مليئة بالتطبيقات والمواقع لتشجيع الطلاب والمدرسين على العمل معًا.

وهناك ميزتان كبيرتان لاستخدام التكنولوجيا في الفصل لتعزيز التعاون. والأول هو أنه يمكن تتبع التعاون والثاني أنه يشجع العمل الجماعي، وهي مهارة مفيدة للمستقبل. 

4- توفر ملاحظات فورية للمعلمين:

عندما يتمكن المعلمون من التواصل مع الطلاب ومراقبتهم من خلال تكنولوجيا التعليم، فإنهم يحصلون على الكثير من الملاحظات. يمكن أن يكون تبادل المعلومات هذا عملية تفاعلية ذات اتجاهين. من ناحية أخرى، يمكن للمدرسين كتابة التقييمات أو تقديم ملفات صوتية أو مرئية تتعلق بأداء الطلاب مباشرة إليهم. وأيضا، يمكن للطلاب مناقشة الأسئلة أو الاهتمامات مباشرة مع المعلم بطريقة مماثلة. يمكن حتى أن يُطلب منهم الرد على استطلاع في الوقت الفعلي. هذه طرق فعالة للغاية وفي الوقت المناسب قد تشكل أيضًا سجلاً أكثر ديمومة لكل من الطلاب والمعلمين.

بمعنى آخر، يمكن للمدرسين والطلاب الاطلاع على محتوى هذه الرسائل في أي وقت يريدون تحديث ذاكرتهم. وبشكل عام، يتم تحسين حلقة التغذية الراجعة وتسريعها من خلال فوائد تكنولوجيا التعليم. وهذا يجعل العملية ذات مغزى ومثمرة للغاية.

5- تهيئ الطلاب للمستقبل

عندما يتعلق الأمر بذلك، فإن نظام تكنولوجيا التعليم يدور حول إعداد الشباب لبقية حياتهم. جزء كبير من مستقبلهم سيكون عالم العمل. وبشكل متزايد، هذا يعني أن تكون مرتاحًا للتكنولوجيا الجديدة. وتحتاج المدارس والجامعات إلى مواكبة الاتجاهات. وفي الواقع، تعتمد القدرة التنافسية لأي دولة على وجود شعب على دراية جيدة وقادر.

وسيؤدي الفشل في دمج التكنولوجيا المتاحة والاستفادة منها إلى إلحاق ضرر كبير بالطلاب والجميع . ويمكن للمدرسة ذات التفكير التقدمي  أن تفعل المزيد لإثبات طلابها في المستقبل. وكما يقول المثل، “المستقبل هو الآن”. ولم يكن هذا أكثر صحة مما هو عليه اليوم. وعلاوة على ذلك، سيكون أكثر دقة غدًا. وإذا فشلت الفصول الدراسية في الغد في مواكبة التقدم التكنولوجي، فإن المستقبل محكوم عليه بالمشاكل. 

ومع ذلك، إذا تمكنت المدارس من مواجهة التحدي الذي تمثله الطبيعة المتغيرة باستمرار للتكنولوجيا، فسيكون الطلاب قادرين على اكتشاف إمكاناتهم اللامحدودة والاستفادة من العديد من الفرص التي لم تقدم نفسها بعد.  وتكنولوجيا التعليم مجال واسع.

ولذلك، ويمكن للمرء أن يجد العديد من الخصائص والمميزات في هذا المجال، ويمكن اعتبار تكنولوجيا التعليم علم تصميم ومجموعة من الاهتمامات البحثية المختلفة التي تتناول القضايا الأساسية للتعلم والتعليم والتنظيم الاجتماعي.

أقرأ المزيد: تكنولوجيا التعليم والتدريب الرياضي، وماذا حققت؟

الخلاصة

في الختام نكون قد تعرفنا على تكنولوجيا التعليم ودورها في حياة الطالب والمميزات التي تقدمها له. ونتمنى أن  نكون قدمنا لك معلومت مفيدة ونسعد بالمشاركة لتعم الفائدة على الجميع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرين − 14 =

Exit mobile version