ما هو المنهج التكنولوجي؟

تعرف على المنهج التكنولوجي ودورهفي تطوير التعليم

0 1

شهدت المنظومة التعليمية تطورًا ملحوظا خلال الأعوام القليلة الماضية من خلال دمج التكنولوجيا في التعليم، واستخدامها في المناهج الدراسية من خلال استخدام تقنيات تكنولوجية حديثة تمكن الطلاب من التغلب على مشاكل وعقبات التعليم التقليدي والمناهج الدراسية التقليدية التي تعتمد على أسلوب التلقين في التعليم.
ولكن ما هو المنهج التكنولوجي؟ وما هي عناصره ومميزاته. هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

مفهوم المنهج التكنولوجي

المنهج التكنولوجى هو مصطلح يشير إلى مجموعة من السياقات التعليمية المنظمة لتحقيق أهداف محددة وساعدت في تنظيمها وتقييمها بما توفره التكنولوجيا التعليمية. بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر التعليمية، والتقنيات الحديثة المختلفة، والكتب المبرمجة، والحزم التعليمية، وأنواع أخرى من التعلم الذاتي، والاسترشاد بها.

كما يمكن تعريف المنهج التكنولوجي بأنه عبارة عن تقديم المحتوى التعليم بشكل تفاعلي من خلال تكنولوجيا التعليم. واستخدام تقنيات تكنولوجية حديثة على سبيل المثال الوسائط المتعددة، وشبكة الإنترنت والمكتبات الإلكترونية والعديد من التقنيات التي توفر بيئة تعليمية تفاعلية وتشجع الطلاب على المشاركة والتفاعل مع المعلم في الفصل الدراسي.

اقرأ أيضًا: تقنيات تكنولوجيا التعليم الحديثة وأهميتها في العملية التعليمية

أهمية المنهج التكنولوجي في العملية التعليمية

  • يساعد في توفير تكاليف العملية التعليمية، وجعلها أكثر اقتصادا من خلال الاعتماد على التقنيات التكنولوجية الحديثة. خاصة إذا كانت تعتمد على المواد المحلية المتوفرة في البيئة المستخدمة في بنائها. حيث أن الهدف الأساسي لتكنولوجيا التعليم هو تحقيق أهداف تعليمية يمكن قياسها من خلال أدوات حديثة، ومستوى فعال من الجهد وتكلفة الموارد.
  • يساعد المنهج التكنولوجي على تحفيز اهتمام الطلاب وزيادة تفاعلهم ومشاركتهم في الفصل الدراسي من خلال استخدام تقنيات تكنولوجية تعليمية حديثة. واستخدام أساليب العرض التعليمية التي تعتمد على الصورة ومقاطع الفيديو.
  • يساعد المنهج التكنولوجي الذي يعتمد على إدخال تكنولوجيا التعليم في المقررات الدراسية على زيادة خبرة الطلاب والمعلمين في التعامل مع التقنيات التعليمية الحديثة. كما يجعل الطلاب أكثر استعداداً للتعلم.
  • يساعد المنهج التكنولوجي على ترسيخ المعلومات في ذهن الطلاب من خلال الاعتماد على الصورة في عرض المعلومات واستخدام مقاطع الفيديو. على عكس أسلوب التلقين الذي يستخدمه التعليم التقليدي في المقررات الدراسية.
  • إمكانية الوصول إلى المحتوى التعليم بسهولة من خلال استخدام شبكة الإنترنت المتاحة لكل الطلاب، والتي توفر مصادر متنوعة للمعلومات.

مكونات المنهج التكنولوجي

  • الموارد البشرية: تقوم العملية التربوية على أهم العناصر في العملية التعليمية. وهي وجود المعلمين والطلاب ووجود تواصل فعال بينهم.
  • النظريات التعليمية: نظريات التدريس الحديثة التي تركز على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب وتطبيق ما تعلموه.
  • الاستراتيجيات التعليمية: يستهدف المنهج التكنولوجي جميع الفئات من الطلاب. حسب مستوى إنجاز كل طالب وقدرته، وهي شخصية جميع عناصر المنهج.
  • الأجهزة التعليمية الحديثة: هي أدوات تقنية تعليمية تساعد وتكمل دور المعلم، وليست بديلاً عن المعلم. على سبيل المثال أجهزة الكمبيوتر وأجهزة العرض واللوحات الإلكترونية وأجهزة التلفزيون.

اقرأ أيضًا: التفاعل الرقمي للطالب والمعلم والتعلم والتقييم

خصائص المنهج التكنولوجي

  • يساعد المنهج التكنولوجي في توفير التفاعل النشط بين الطلاب والمعلمين وتوفير بيئة تعليمية تفاعلية. حيث يمكن للمتعلمين التفاعل مع تجربة التدريس والتعلم المبرمج.
  • يسمح بإضفاء الطابع الشخصي على المواقف التعليمية المختلفة حيث يقوم على مبدأ التعليم الذاتي، الذي يسمح لكل طالب باتباع برنامج تعليمي وفقًا لقدراته واستعداده ومدى استيعابه.
  • يمكن المنهج التكنولوجي الطالب من استخدام موارد التعلم التي تتجاوز الحدود المحلية والإقليمية. على سبيل المثال شبكة الإنترنت التي توفر العديد من مصادر التعلم من جميع أنحاء العالم.
  • تحقيق أهداف العملية التعليمية، والعمل على تلبية معايير الجودة في نظام التعليم.
  • تصميم المناهج الدراسية والمحتوى التعليمي بأعلى جودة وكفاءة من خلال استخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة المختلفة.
  • ينمي المهارات الأساسية التي تساعد في تحسين العملية التعليمية، مثل مهارات الكتابة والقراءة عند استخدام الإنترنت في التواصل مع الطلاب الآخرين أو المعلمين. بالإضافة إلى مهارات إنشاء عروض تقديمية والبحث عن المعلومات من مصادرها الصحيحة عبر الشبكة المعلوماتية.

الأسئلة الشائعة

ما هي سلبيات المنهج التكنولوجي في التعليم؟

يترتب على استخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة في العملية التعليمية إلى العديد من الأمور السلبية. بغض النظر عن الميزات التي يتمتع بها المنهج التكنولوجي. ومن سلبيات المنهج التكنولوجي:

  • يعتمد استخدام المنهج التكنولوجي على استخدام التقنيات التكنولوجية الحديثة، لذلك قد يترتب على ذلك استخدام الطلاب لشبكة الإنترنت أو الوسائط المتعددة لوقت طويل ليست لأهداف تعليمية.
  • إن استخدام الأجهزة المحمولة من قبل الطلاب في وقت واحد خلال الفصل الدراسي قد يعرض شبكة الإنترنت في المدرسة إلى ضغط كبير، نظرًا لأن شبكة الإنترنت في المدارس غير مهيأة بشكل جيد في أغلب الأحيان للتعامل نع عدد كبير من الأجهزة الإلكترونية.
  • يتيح للطلاب الغش والحصول على المعلومات بطرق سهلة أثناء تقديم الاختبارات الإلكترونية. ولكن تحاول شركات البرمجة المعلمين في إيجاد حل لهذه المشكلة من خلال مراقبة شاشات الطلاب أثناء تواجدهم في الفصل الدراسي.

كيف يتم تصميم المنهج الإلكتروني لاستخدامه في نظام التعليم؟

  1. في البداية، يتم تحديد أهداف العملية التعليمية التي تستند إلى الاحتياجات المستقبلية للطلاب في المجال الذي يستعدون له ، والتي يتم ترجمتها إلى كفاءات ، والتي تكون واضحة وتظهر السلوكيات المتوقعة من المتعلمين
  2. اختيار الخبرة التعليمية التي تناسب تحقيق أهداف العملية التعليمية التي تم تحديدها مسبقاً.
  3. اختيار وتنظيم وتنسيق المحتوى الأكاديمي عبر سلسلة متصلة من المعرفة والموارد التعليمية.
  4. تقييم المقررات التعليمية والتحقق من جودة البرنامج التعليمي المتبع باستخدام العديد من أدوات التقييم واستخدام اختبارات التقييم الشفوي.

الخلاصة

في الختام، نتمنى أن نكون قد وضحنا لكم ما هو المنهج التكنولوجي؟. وأهمية المنهج التكنولوجي في العملية التعليمية من حيث توفير بيئة تعليمية تفاعلية تحفز الطلاب والمعلمين في التعامل مع التقنيات التعليمية الحديثة والتواصل الفعال بينهم والوصول إلى المعلومات والمصادر التعليمية بشكل سهل وإثراء العملية التعليمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

9 + اثنا عشر =