تعرف على مكونات تكنولوجيا التعليم

دليلك الشامل إلى مكونات تكنولوجيا التعليم الحديثة 2022

0 0

مكونات تكنولوجيا التعليم أساسية في حياه الطالب حيث يواجه الطلاب في العديد من البلدان الكثير من التحديات في التعامل مع فجوة المعرفة التي نشأت بسبب فترات التوقف عن الدراسة. وفي مثل هذه الأوقات، يظهر دور التكنولوجيا كمنقذ. ويمكن أن يكون استخدام التكنولوجيا التعليمية مفيدًا في تلبية احتياجات المتعلمين البعيدين مع مساعدتهم على مواكبة الأحكام والمناهج التعليمية المستمرة.

 ما هي مكونات تكنولوجيا التعليم الخمسة الأساسية؟ 

تكنولوجيا التعليم ليست مجرد مصطلح مبتكر. بدلا من ذلك، فإنه يحتوي على عناصر أساسية مختلفة، تتضمن هذه العناصر الخمسة الرئيسية لتكنولوجيا التعليم التفاصيل التالية: 

1- المعدات:

يمكن اعتبار الأجهزة جزءًا مهمًا من تكنولوجيا الكمبيوتر بناءً على عمل أنواع المعدات والأجهزة الإلكترونية. ويمكن ملاحظة الأجهزة على شكل أجهزة كمبيوتر أو أجهزة عرض أو أجهزة كمبيوتر محمولة أو شاشات LED للإسقاط أو استخدام الوسائل السمعية والبصرية أو أجهزة الهاتف المحمول.

ويختلف استخدام هذه الأجهزة من مجموعة سكانية مستهدفة إلى أخرى. ويعتمد الاختيار التفضيلي للأجهزة أيضًا على عدد الأشخاص داخل المجموعة المراد تدريسها. ومع ذلك، من الآمن الموافقة على أن كل من هذه التقنيات جزء لا يتجزأ من الروتين اليومي. 

2- البرمجة:

تم تصميم البرامج الالكترونية بشكل عام وفقًا لمواصفات الجمهور ومتطلبات الدراسة. وعلى سبيل المثال، الاتجاه الحديث للتطبيقات عبر الإنترنت الذي يساعد في حل مشاكل الرياضيات المعقدة في غضون ثوانٍ قليلة. وتتيح هذه المنصات أيضًا تفاعلًا بشريًا فرديًا يبطل جميع حواجز الاتصال الممكنة. لذلك فإن أفضل ميزة هي استخدام الذكاء الاصطناعي الذي يتحكم في مهام متعددة ويحلها من الواجهة الخلفية. ويساعد هذا أيضًا في فك التشابك الناتج عن إدارة المهام المخصصة الإضافية. 

3- تقنيات التنفيذ:

الآن، هذا جزء صعب لضمان نتائج محددة، يجب استخدام أدوات محددة ومخصصة وتقديم نهج توجيهي للمشروع، وأن يكون هذا النهج قائم على الأدلة. ويمكن أن تكون الأدوات الأساسية مفيدة في تحديد اتجاه التعليم الإلكتروني عندما يتعلق الأمر بالتعلم الكفء. ويمكن أن يكون التطبيق المستمر للمرافق والأدوات المناسبة مفيدًا في تحسين الذاكرة والمهارات المعرفية للطلاب. وهذه هي الطريقة الأكثر فعالية لتحسين نتائج التعلم من خلال موارد محرك البرامج. 

4- الإدارة والقوى العاملة:

 يتطلب أي منتدى ولوحة تقنية مركزًا معينًا للقوى العاملة لإدارة التفاصيل بشكل شامل. ويمكن اعتبار هذه القوى العاملة في تكنولوجيا التعليم هم المعلمين والطلاب وحتى طاقم عمل يدير التفاصيل المخصصة للفهم. وتتطلب القوى العاملة المشاركة في أي مهمة أو نشاط مجموعة قوية من المهارات. وهذا مطلوب للتعامل مع المهمة الخالية من الأخطاء مع توقع أقصى قدر من النتائج الإيجابية بعد التنفيذ. وبالتالي، فإن العمل الجماعي يمثل جزءًا لا يتجزأ من العملية لضمان الوصول إلى الوجهة المحددة عندما يتلخص في استخدام وتطبيق تكنولوجيا التعليم. 

5- التقييم المستمر:

تمامًا مثل إجراء اختبار للطلاب لاختبار معرفتهم وفهم عمق الأساسيات، لا يمكن إعداد تكنولوجيا التعليم دون بذل جهود متواصلة. وهناك بعض قوائم المراجعة التي تساعدك في متابعة تقدمك. ويساعد هذا أيضًا في توفير الفطنة والوعي فيما يتعلق بالأخطاء والدقة في الهيكل. وتستند نتائج التعلم لأي عملية تعليمية أيضًا إلى معالجة أوجه القصور وإجراء التعديلات والتشعبات المطلوبة. ويمكن اعتبار هذا أفضل نهج ممكن يتناسب بشكل جيد مع الديناميكيات التطورية لتكنولوجيا التعليم.

أقرأ المزيد:  تكنولوجيا التعليم الأسس والتطبيقات ودورها في الخطة التعليمية

مكونات تكنولوجيا التعليم الفرعية 

وإضافة إلى المكونات الأساسية الخمسة لتكنولوجيا التعليم يجب أن تتواجد هذه العناصر الفرعية التي تساهم في دعم عملية التعليم الإلكتروني وتكنولوجيا التعليم، على سبيل المثال:

1– التعاون المستمر:

يساعد الترابط والتعاون بين الطلاب والمعلمين في توفير أرضية أساسية لتكنولوجيا التعليم وتصبح مشاركة المعلومات الحيوية أيضًا سهلة جدًا ومتاحة بسهولة. 

2- مصادر المعلومات المختلفة:

كطالب، لا تحتاج إلى التوقف عندما يتلخص الأمر في استكشاف التفاصيل من خلال الوسائط عبر الإنترنت. ويساعدك استخدام منصات متعددة لواجهة المستخدم على التواصل بشكل جيد مع الموضوع ويجعلك تظل في طليعة لعبتك. ويمكنك بسهولة الحصول على تعليمات مهام تكنولوجيا المعلومات من مصادر مختلفة على الإنترنت.

3- المساهمة الرقمية:

يمكن للطلاب أيضًا أن يكونوا مساهمين رئيسيين في مبادرة التقدم بأكملها باستخدام الوسائط الرقمية لتوسيع نطاق وحدود التعلم التربوي.

4- الاستعداد للمستقبل:

ليس بعيدًا أن التكنولوجيا سوف تأخذ كل مناحي حياتنا. ولذلك من أجل البقاء في القمة والتركيز، يجب على المرء أن يتطور بشكل فردي وكجزء من مجموعة أيضًا. ويمكن أن يكون التمرير والتنقل عبر هذه الموارد مفيدًا للطلاب لاختبار حدودهم كجزء من التأمل الذاتي والتخطيط للمستقبل بشكل جيد.

5- أساليب التعلم:

يمكن أن يقدم كل من مصادر تكنولوجيا التعليم أسلوبًا فريدًا ومختلفًا للتعلم عن المصدر الآخر، نظرًا للنهج المرن لإمكانية الوصول، يمكن للطلاب تعلم وفهم التفاصيل الفنية وفقًا لسرعتهم الخاصة. يتيح التكيف حسب الراحة للطلاب مكانًا وقائيًا للتعلم والاستمالة كفرد. 

6- تعزيز الإبداع:

الإنترنت هو ما تصنعه منه. ومع حرية الاستكشاف، قد يشعر الطلاب غالبًا بالحرية من قيود أسس التعلم. وهذا أيضًا يجعل التعلم عملية ممتعة ومثيرة للاهتمام للطلاب. ويتم تقليص حدود الوقت والموارد بشكل فعال من خلال عملية التعلم الرقمي للطلاب. ويمكن أن تؤدي حرية التعلم والفهم حسب الإدراك الفردي إلى تعلم أفضل من أساليب التدريس في الفصل الدراسي الرتيبة. 

7- الصلة الفعالة:

تضمن تكنولوجيا التعليم التدريس بالطرق الحديثة. وهذا يجعلها أكثر ملاءمة حسب حاجة الساعة حيث يمكن للطلاب التعلم على أساس مجاني مع البقاء على اطلاع دائم بالاتجاهات والتقنيات الحديثة. وكما أنه يعوض عن المتطلبات الديناميكية للمناهج الدراسية مع ضمان مساحة آمنة للنمو الشخصي للطلاب. وتعد الأساليب الحديثة مثل البث الصوتي مصدرًا ممتازًا للمساعدة في المهام عبر الإنترنت للطلاب. 

أقرأ المزيد: أفضل 10 تقنيات تكنولوجيا حديثة ستغير عالمنا 

الخلاصة

لقد غذت تكنولوجيا التعليم التقنيات الحالية وأساسيات طرق التدريس وساعد تكامل الأجهزة الإلكترونية مع المعلومات التعليمية المطلوبة في الإدارة الماهرة للتدريس في الفصل. ولقد أدت إلى تبسيط المسألة المعقدة مع تعزيز المشاركة الإيجابية والتواصل بين المعلمين والطلاب. ومن الواضح أن استخدام المنصات الديناميكية للتفاعل ومنصات الوسائط الاجتماعية قد وسع نطاق الممارسة للطلاب في مختلف الصفوف. وقد كان هذا مفيدًا أيضًا في تعزيز الإبداع والابتكار بين الطلاب، مع إتاحة المحتوى الجذاب بشكل إيجابي في متناول أيديهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة × 4 =