واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني

تعرف على مستقبل التعليم الإلكتروني 2023

0 0

يعد واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني من أهم الوسائل التي تدعم العملية التعليمية وتحولها إلى مرحلة إبداعية وتنمية للعديد من المهارات، حيث أنه يجمع العديد من الأشكال الإلكترونية للتعليم وإستخدام أحدث الطرق في العديد من المجالات التعليمية بالإعتماد على الحواسيب وغيرها من الأجهزة التعليمية في الآونة الأخيرة. ويعد التعليم الإلكتروني من أهم الأنماط المطورة في وقتنا الحالي واحتلت في الفترة الأخيرة المراكز الأولى بطرق التعليم عن بعد.

تعريف التعليم الإلكتروني

عبارة عن نظام تفاعلي يقدم للمتلقي سهولة إستخدام التكنولوجيا في المعلومات والإتصال، حيث أنه يعتمد على مجموعة إلكترونية رقمية كاملة تقوم بعرض المقررات الدراسية، من خلال شبكات إلكترونية وتوفير جميع سبل التوجيه والإرشاد، والتمكن وتنظيم الإختبارات وإدارة العمليات وتقويمها.

التعليم الإلكتروني تكمن أهميته في حل جميع مشاكل المعرفة وتزايد الإقبال على التعليم بدرجة كبيرة، وتوسيع فرص للمتلقي على التعليم والتمكن من التدريب والتمكين وتعليم المتلقي دون الحاجة لترك أعماله، ونتيجة لذلك يتم رفع العائد الإستثماري والتقليل من تكلفة التعليم بشكل عام.

اقرأ أيضًا: هل سيغني التعليم عبر الإنترنت عن التعليم التقليدي في المدارس

أهم خصائص التعليم الإلكتروني

يحتوي التعليم الإلكتروني على العديد من الخصائص لرفع مستوى واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني، ومنها على سبيل المثال:

  • يقدم من خلال الحاسوب وشبكاته.
  • من أهم المحتويات الرقمية العديدة الوسائط مثل النصوص المكتوبة أو المنطوقة وجميع المؤثرات الصوتية ولقطات الفيديو والرسومات المتحركة أو الثابتة والصور أيضا.
  • هدفه الأول والأخير هو تحقيق التعليم إلكترونياً.
  • يقدم العديد من المهام لإدارة التعليم بشكل عام والخدمات التي تسهل من التعليم للمتعلم والمعلم.
  • قليل التكلفة إذا تمت مقارنة بينه وبين التعليم العادي كونه لا يحتاج إلى رسوم باهظة.
  • التفاعلية في التعليم ويرجع هذا بسهولته في التفاعل ما بين الزملاء والمعلم والمحتوى المقدم عبر البرامج والتطبيقات.
  • التمكن من الوصول إليه في الوقت التي نرغب به وفي أي مكان.

أهم أنواع التعليم الإلكتروني

ينقسم التعليم الإلكتروني إلى قسمين، وهما على سبيل المثال:

  • التعليم الإلكتروني المتزامن: عبارة عن تعليم عبر البث المباشر، ويحتاج إلى متعلمين أمام أجهزة الحاسوب بين المتعلمين وبين المعلم إستخدام عدة وسائل مختلفة. على سبيل المثال الفصول الإفتراضية والمؤتمرات عبر الصوت والفيديو، وبعض غرف الدردشة و اللوح الأبيض.
  • التعليم الإلكتروني غير المتزامن: عبارة عن طريقة تعليم غير مباشرة تلاقي حاجتها بوجود المتعلمين، حيث يقوم المتعلم بالتمكن من الحصول على دراسته في الأوقات المناسبة له بالطريقة التي يرغب بها بإستخدام بعض الوسائل على سبيل المثال الويب والقوائم البريدية، والأقراص المدمجة والبريد الإلكتروني.

أهم إيجابيات التعليم المتزامن

يوجد في التعليم المتزامن بعض الإيجابيات الناتجة عن واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني، ومنها على سبيل المثال:

  • الحصول المتعلم على المراجعات الفورية.
  • قليل التكلفة.
  • يغني عن الذهاب إلى مكان الدراسة.

أهم سلبيات التعليم المتزامن

هناك بعض السلبيات التعليم المتزامن التي تساعد للحصول على واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني ومنها على سبيل المثال:

  • يحتاج إلى أجهزة حديثة وتوفير شبكة إتصال جيدة.
  • واجب الإلتزام والتقييد بالوقت الخاص بالدروس للتمكن من وجود المعلم والمتعلم في ذات الوقت.
  • إجراء البحث خارج منطقة التعلم مما يشتت المتعلم عن الدراسة.

أهم إيجابيات التعليم غير المتزامن

هناك بعض الإيجابيات للتعليم الغير متزامن، ومنها على سبيل المثال:

  • التمكن من حصول المتلقي على الدراسة في الأوقات التي يرغب بها.
  • قيام المجهود التي يرغب به.
  • التمكن من الرجوع إلى المادة بشكل إلكتروني حسب حاجته.

أهم سلبيات التعليم الإلكتروني الغير متزامن

هناك بعض السلبيات للتعليم الإلكتروني الغير متزامن ومنها ما يلي:

  • عدم تمكن المتلقي من الحصول على المراجعة الفورية من المعادلة.
  • يؤدي إلى إنطوائية التعليم، حيث أنه يقوم بعزل المتلقي عن المجتمع وعن الأصدقاء خلال تعليمه.
  • يحرم المتلقي من الاستفسار عن أي نقطة من المعلم داخل العملية التعليمية له غير أنه مقيد بما معه من معلومات.

اقرأ أيضًا: آلية عمل التعليم القائم على الألعاب

أهم شروط نجاح التعليم الإلكتروني

هناك بعض الشروط للحصول على واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني بصورة صحيحة ومن هذه الشروط ما يلي:

  • التمكن من تحديد الأهداف التعليمية لتحقيقها.
  • إتاحة إبداء الإجابات والأفكار والعديد من النتائج المتنوعة.
  • واجب تقديم المعرفة وعدم الإكتفاء بتوصيلها ونقلها فقط.
  • تقويم المهمة التعليمية أهم الشروط من أجل تشجيع  المجموعات المتباعدة.

أهم المعيقات للتعليم الإلكتروني

هناك بعض المعيقات التي قد تقف في وجه واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني ومنها ما يلي:

  • التطوير السريع والمعايير القياسية العالمية، حيث تتطلب العديد من التعليمات الكثيرة للمقرات الإلكترونية.
  • عدم كفاية الوعي لدى أفراد المجتمع لهذا النوع من التعليم.
  • كما أن الشهادات الحاصلين عليها عبر التعليم الإلكتروني غير معترف بها عبر الجهات الرسمية.
  • قد يوجد بعض الإختراقات في الامتحانات والمحتويات، مما يقلل من السرية والخصوصية للتعليم بشكل عام.

أهم سمات التعليم الإلكتروني

هي عبارة عن غرفة إلكترونية عبر الإنترنت نقوم فيها بإستخدام شبكات الإتصال والحواسيب في التمكن من توصيل المعلومات الإلكترونية للمتعلمين سواء إذا كانوا داخل أسوار المدرسة أو إذا كان خارجها للحصول على سهولة واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني.

يتسم التعليم الإلكتروني بالعديد من الصفات التي تميزه بشكل عام ومنها ما يلي:

  • تعليم أعداد كبيرة من الطلاب دون الحاجة لقيود أو مكان.
  • التمكن من إتمام العملية التعليمية في وقت قصير.
  • التعامل مع ملايين المواقع.
  • سهولة التمكن من تبادل النقاش والحوار.
  • إمكانية إستخدام الكثير من وسائل التعليم ومساعدات التعليم التي قد لا تتوفر للعديد من المتعلمين مثل الوسائل البصرية والسمعية.
  • تشجيع تطوير التعليم الذاتي.
  • التقييم بشكل فوري وسريع والتمكن من التعرف على النتائج وتصحيح الأخطاء بسهولة.
  • إمكانية مشاركة أهل المتعلم.
  • السهولة والبساطة في إستخدام المعدات والأدوات وإمكانية إستخدام الفصول التخيلية وأتاح تبادل الخبرات للمدارس.
  • سرعة وسهولة تحديث المحتويات التعليمية للمعلومات ونشر الاتصال بسهولة بين الطلاب، مما ينتج عنه وتحقيق التوافق بين العديد من الفئات المختلفة للمستويات المتوافقة والمتساوية.
  • التحسين من إستخدام المهارات التكنولوجية وتطوير مهارات الإطلاع وإمكانية البحث والتوسع المستقبلي.
  • دعم الإبداع والإبتكار إلى المتلقي وإمكانية الإستعانة بإضافة خبراء نادرين.

اقرأ أيضًا: آثار تكنولوجيا التعليم السلبية 2022

مشاركة المدارس والجامعات في واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني

يعتمد التعليم الإلكتروني بشكل عام على مشاركة الجهات التعليمية لتقويم المدارس والجامعات ولها دور كبير في تنفيذ التعليم الإلكتروني عن طريق إتمام بعض الأنشطة ومنها ما يلي:

  • تحديد خطة المحاضرات والمحتوى التعليمي.
  • تحديد فئات الطلاب المتلقية.
  • متابعة الفصول التخيلية.
  • تحديد سهولة وكيفية إستخدام البريد الإلكتروني في التمكن من إدارة الفصول وتنظيمها.
  • ملاحظة مهام الطلاب ومراجعتها وتقويمها.
  • إعداد الإحصائيات والتقارير.

أهم عناصر التعليم الإلكتروني

هناك بعض العناصر الأساسية للتمكن من واقع ومستقبل التعليم الالكتروني ومنها ما يلي:

  • شبكات الإتصال والمناهج التعليمية وأولياء الأمور.
  • نظام تحكم إدارة وتسجيل وتعليم ذاتي وتقييم.
  • المعلم والمتعلم والتوجيه الفني والقنوات التعليمية.
  • المعدات والأجهزة للتمكن من عمليات الإرسال بأنواعها والبريد الإلكتروني والفصول التخيلية وغرف المحادثات والمستندات والتسجيلات.
  • الندوات الإلكترونية والتعلم الذاتي والتوجيه الفني وجميع الطلاب بأنواعهم المختلفة.

الخاتمة

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا والذي تحدثنا فيه بشكل دقيق ومفصل عن واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني  و في الختام نود أن نكون قدمنا لكم كل المعلومات المتعلقة عن واقع ومستقبل التعليم الإلكتروني وأهم العناصر والسمات له في صورة مبسطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة عشر + 18 =