وظائف تكنولوجيا التعليم وأهميتها لذوي الاحتياجات الخاصة

تعرف على وظائف تكنولوجيا التعليم وأهميتها لذوي الاحتياجات الخاصة

0 1

وظائف تكنولوجيا التعليم وأهميتها لذوي الاحتياجات الخاصة ستكون موضوعنا اليوم، فهي وفرت لهم كثير من الإيجابيات في كل من النواحي النفسية، والأكاديمية، والاجتماعية، وكذلك الاقتصادية. حيث ساهم استخدام التكنولوجيا في علاج مشكلة الفروق بين الطلاب. وذلك لأن استخدام التكنولوجيا يساعد في تصميم مناهج تناسب ذوي الاحتياجات الخاصة من حيث المحتوى وطريقة العرض المناسبة لكل إعاقة بما يتناسب مع إمكانيات الطالب.

وتهتم تكنولوجيا التعليم بتطوير منهجها حتى تتناسب مع المتعلم، كما تراعي نقاط القوة لدى الطلاب لكي تنميها، وتقوي نقاط الضعف لدى الطلاب. كما تعمل تكنولوجيا التعليم في الأساس على مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب. لذلك يمكن الاستفادة من تكنولوجيا التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة، في بناء مناهج تعليمية تقوي وتراعي فروقهم الفردية مما يساعدهم على الاندماج  داخل المجتمع.

كيفية الاستفادة من تكنولوجيا التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة

يمكن الاستفادة من الوسائل التكنولوجية في مساعدة الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة على حل بعض المشكلات التعليمية التي كانت تواجههم على سبيل المثال:

  • يراعي الفروق الفردية بين الطلاب وعلاج مشاكل المنهج القديم الذي كان لا يراعي تلك الفروق.
  • يكون اتجاهات مرغوب لدى الطلاب ويحفزهم على التعلم.
  • يساعد الطلاب في تكوين مفاهيم سليمة نحو ذاتهم.
  • يساعد الطلاب على اكتساب مهارات أكاديمية التي تساعدهم على التكيف مع المجتمع والانخراط فيه.
  • تعالج بعض المشكلات اللفظية والكلامية.
  • تساعد في تقديم التغذية الراجعة السريعة لقياس مدى نجاح النظام التعليمي ومقدرة تعديله.
  • توفر التكنولوجيا مصدر لإمكانية تكرار الخبرات للطلاب.
  • تستخدم الكثير من المؤثرات في نفس الوقت حتى تساعد الطلاب على الانتباه، وذلك علاجًا لضعف الانتباه لديهم.
  • تؤثر في الطلاب أكثر من المناهج العادية، حيث أن مصادر التعليم الاليكتروني تكن أكثر تأثيراً للطلاب.
  • تقلل احتمالية النسيان، حيث تستخدم لتبسيط المعلومات وتسهيلها.
  • تساعد في نمو الكثير من المهارات العقلية، والاجتماعية، واللغوية، و الحسية لدى الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • تساعد في التحسين من أداء الطلاب ومعالجة بعض نقاط الضعف،  وذلك من خلال المشاركة الفعالة في. الصفوف التعليمية، مما يكسبهم ثقة في مهاراتهم وأنفسهم.
  • يقلل الاعتمادية على الآخر من خلال اكتساب مهارات حياتية.
  • تزيد من فرص اندماج الطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة في المجتمع.

أقرأ المزيد:  تكنولوجيا التعليم الأسس والتطبيقات ودورها في الخطة التعليمية

دور تكنولوجيا التعليم في تقديم حلول لذوي الاحتياجات الخاصة

تلعب التكنولوجيا الحديثة دور هام في تقديم برامج تعليمية خاصة. وكذلك توفر حلول مبدعة للمشكلات التي قد تواجه المتعلمين في تلقي و تحصيل المعلومات. كما تسهم في إعادة صياغة المناهج و المحتوى بما يتناسب مع إمكانيات الطالب.

كما يسهل على الطلاب الوصول إلى المعلومات، وتساعد في تقديم الخدمات التعليمية التي تسعى لتزويد الطلاب بالمهارات التي تنشط عقولهم، وتحفز قدراتهم العقلية، وتأهلهم حتى لا يتعرضوا للمشكلات الاجتماعية أو النفسية، كذلك تساعدهم على بناء علاقات اجتماعية ودمجهم داخل المجتمع بثقة وقدرة على تخطي الصعاب.

حلول بعض المشكلات التي تقدمها تكنولوجيا التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة

تقدم التكنولوجيا بعض الحلول لمحاور رئيسية تعد من المشكلات التي قد توجد للطلاب من ذوي القدرات الخاصة على سبيل المثال:

  • حلول مادية: تتمثل في توفير كافة الأجهزة والمواد والوسائل التعليمية، ومصادر المعلومات والبرمجيات وغيرها من الأدوات المستخدمة في العملية التعليمية.
  • حلول فكرية: يتم اشتقاق من نظريات التعليم والتعلم بعض الأدوات التي تساعد في عملية التعليم عن طريق اختيار ما يناسب الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة، وإعداد الكوادر البشرية المدرب على التعامل معهم، وإعداد المحتوى التعليمي الخاص كل هذا يتم وفق لمعايير وأسس تربوية وذلك من أجل تحقيق الأهداف المرغوبة.
  • حلول تصميمية: تشمل اختيار الأساليب التقنية لتصميم وتطوير مصادر التعلم الخاصة بالعملية التعليمية، والتي تناسب فئة الطالب المقدم له المحتوى حتى يكن أكثر فائدة وتأثيراً.

 وظائف تكنولوجيا التعليم وأهميتها لذوي الاحتياجات

استخدام تكنولوجيا التعليم ليس قاصراً على ذوي الاحتياجات الخاصة فقط وإنما أصبح ضرورة لما له من إيجابيات لكل من عملية التدريس وكذلك العملية التعليمية. حيث يعد استخدام الوسائط المتعددة والوسائل التعليمية المختلفة في نقل المعلومات وتعلم المهارات للتلاميذ أصبح له دور أساسي في العملية التعليمية سواء كان الطالب من ذوي الاحتياجات الخاصة أو غير ذلك، فقد ساعدت التكنولوجيا في تخطي كثير من العقبات التي تقف عائق بينهم وبين استقلالهم كأفراد في المجتمع، وكذلك سهلت عليهم ووفرت لهم كثير من الجهد والوقت، كما وفرت المكان.

لهذا فإن استخدام الوسائل التكنولوجية في تعليم الطلاب من ذوي القدرات الخاصة يعود عليهم بكثير من النفع. حيث اثبتت الدراسات إن استخدام الوسائل التعليمية كالهواتف الذكية أو الحاسب الآلي له دور في تقليل نسبة التوتر، خاصة عند استخدام الألعاب التعليمية المسلية التي تدخل البهجة على قلوبهم. لذلك يستخدم كثيراً من المعلمين لذوي الاحتياجات الخاصة وسائل تعليمية تقوم على اللعب كمعزز إيجابي خاصة في تعديل السلوك.

أقرأ المزيد: استراتيجيات التعليم الحديثة حان وقت التغيير

الخلاصة

وفي الختام يمكننا أن نقول بأن وظائف تكنولوجيا التعليم وأهميتها لذوي الاحتياجات الخاصة في بناء مناهج التعليمية خاصة تناسب قدراتهم وتراعي تلك الفروق الفردية التي قد تسبب لهم بعض المشكلات النفسية والاجتماعية تعتبر حل أمثل لإكسابهم كثير من المهارات التي تساعدهم على الاعتماد على النفس وتقليل الاعتمادية على ذويهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

15 − أربعة عشر =