مواصفات الصورة التعليمية

الصورة التعليمية ودورها في المنظومة التعليمية ككل

0 2

يرى المتخصصون في المجال التربوي، أن الصورة التعليمية يمكن أن تؤدي دوراً فاعلاً في المنظومة التربوية. و التعليم جزء من التربية وهذا الدور يبدو مهما اليوم في حضارة الصورة عموماً. وبالرغم من أن مجتمعاتنا لم تعط الصورة التعليمية حقها في العملية التعلمية ، إلا أن الصورة التعليمية في البلدان الغربية وجدت أرضاً خصبة، بوصفها من أهم الوسائط التعليمية ، وأقدرها على تقديم المادة بأيسر السبل، وهي وسيلة من وسائل الملاحظة والاختبار والفحص في مجالات كثيرة

وتساعد الصورة التعليمية في تنويع أساليب التعلم ومواجهة الفروق الفردية بين المتعلمين، لأن لكل متعلم ذكاءً خاص به، يختلف عن باقي ذكاء زملائه. وبهذا التنوع في الأساليب، يمكننا أن نلبي رغبات الجميع ونحقق الأهداف التربوية.

ما هي الصورة التعليمية

تلعب الصورة التعليمية بأنواعها المتحركة والثابتة و المعتمة والشفافة، دوراً هاماً في التأثير على المشاهد و تمثل الجانب الأكبر استخداماً في تصميم وإنتاج المواد التعليمية التي تخدم المواقف التعليمية داخل المؤسسة التعليمية وتصنف الصور التعليمية حسب العرض إلى الأنمـاط التالية:

1 – سينما تعليمية.                        6-  المعتمة.

2- تلفزيون تعليمي.                      7- الطباعة  .

3-  صور شفافة.                         8- اللوحات

4- الدمى والعرائس                      9- ملصقات

5-  المجسمة.                            10- الحاسب والبرمجيات.

مواصفات الصورة التعليمية

مواصفات الصورة التعليميه
مواصفات الصورة التعليميه

 التعليم كمهنة يعتمد المعلم على خبراته الشخصية، في اختيار الصورة التعليمية التي سيستخدمها ويوظفها في العملية التعليمية، وعليه أن يراعي الأمور عند اختياره لهذه الصور، منها:

  • أن تكون الصورة مثيرة لاهتمام ، بحيث تجذب الانتباه وتستحوذ على اهتمامهم.
  • يرتبط محتوى الصورة ارتباطاً بالمحتوى الذي تعرض من خلاله.
  • أن يكون محتوى الصورة مناسب لأعمار ومستواهم التعليمي.
  • تكون الصورة ملائمة لطبيعة المجتمع الذي تقدم فيه، ولأعرافه وتقاليده.
  • مراعاة البساطة في الصورة، إذ تزداد الاستفادة منها.
  • وضوح الصورة من حيث التناسق، وخلوها من أي عيب، قد يؤثر على فهم واستيعاب الطلاب.
  • أن تعمل محتويات الصورة على تحقيق الأهداف التعليمية المتوقعة من الدرس.
  • مراعاة المعلومات والدقة العلمية وتقديم البيانات الصحيحة.
  • أن تعرض الصورة فكرة جيدة وبسيطة.
  • حجم الصورة متناسباً مع عدد الطلاب، وفقاً لنمط التعلم المتبع.

اقرأ أيضًا : 6 أسباب لاستخدام أدوات تكنولوجيا التعليم لتوفير وقت الفصل الثمين

أهمية استخدام الصورة التعليمية

تشير نتائج الدراسات والبحوث التي أجريت في هذا المجال على أهمية الصور الثابتة بأنواعها في التعليم جزء من التربية ، والتي يمكن ان تكون كما يلي:

  • تجذب انتباه الطالب ، وتوفر عامل التشويق، وهذه الخصائص أهم العوامل التي تؤدي إلى التعلم ، ويمكن أن نلاحظ في انشغال الطالب في تصفح الكتب المصورة واخذ الصور.
  • تساعد على تفسير وتذكر المعلومات المكتوبة التي تصحبها.
  • تعمل الصورة على تجسيد المعاني بحيث يمكن أن يدركها المتعلم بسهولة.
  • تزيد من الدافعية لدراسة الموضوعات الجديدة.
  • تختصر الصورة الوقت لتوضيح بعض المفاهيم التي يحتاجه المعلم لشرحها لفظياً.
  • تعمل الصورة على إثارة التعبير المبدع لدى المتعلمين.
  • تتميز الصورة بمميزات منها رخص تكاليف إنتاجها ، وسهولة استخدامها حيث منها ما يستخدم بدون أجهزة و تعدد مصادرها.
  • تؤدي الصورة إلى فهم درس التعلم دون الحاجة إلى لغة لفظية ، ولذلك تصلح لتعليم الفئات التي لا تحسن القراءة ك الأميين والأطفال قبل سن المدرسة و الاحتياجات الخاصة.
  • تعمل الصورة على إيضاح المفاهيم بشكل وإدراكها بصورة ذهنية لدى جميع المتعلمين.

وظائف استخدام الصورة التعليمية

للصورة التعليمية وظائف متعدّدة في المجال التّعليمي، وعموما هي الآتية:

  1. وظيفة تواصلية

لا تشكّل اللغة الوسيلة الوحيدة للتواصل الإنساني، والسبب في ذلك العدد الكبير من العلامات الأخرى التي من ابرزها الصورة، ومن هذا المنطلق فإن الصورة تعد وسيلة مهمّة لنقل الرسائل عن طريق القناة البصرية، حيث يرتبط هذا النوع من الاتصال بالرؤية “ويعتمد  على ما يُعرف بالاتصال غير اللفظي وعلاماته الحركات الجسمية، والأوضاع الجسميّة، تعبيرات الوجه والعينين وغيرهما”، وفي الصورة نجد  تلك الوضعيات بما يسمح من تحقيق تواصل فعال، لاشتمالها على كم كبير من المعارف والمعلومات، كما تحمل عواطف يمكنها التّأثير في المتلقي بدرجة كبيرة.

  1. وظيفة تربوية

 فقط مما يقرأونه، في حين يصل ما يتذكرونه من بين ما يرونه أو يقومون به إلى 80 فقط مما يسمعونه، و30 من مدخلاتنا الحسيّة تعد مدخلات بصريّة، وفي هذا الصدد فقد “ذكر عالم التربية الأمريكي جيروم بونر المعروف بدراساته عن التّفكير والتربية من خلال استكشاف وإبداع دراسات عدة تبيّن أن الناس يتذكّرون الوسائل التّعليميّة عموما، والبصريّة منها وسائط مهمة في عملية التّعليم والتّعلّم، ولعلّ هذا الأمر يرجع إلى كثرة الدراسات والتّجارب التي اجريت حولها، وبيّنت أهميتها في مجالات عديدة يأتي في مقدمتها ميدان التّعليم، ومن هذا المنطلق فقد أصبح حضور الصورة مهم من أجل نجاح العملية التّعليميّة.

ومع تقدم التكنولوجيا، فقد أصبحت الصورة الثابتة أو المتحركة(الفيديو) تحتل مكانة كبيرة في العملية التّعليميّة خصوصا في المراحل الأولى. حيث ان الصورة التعليمية محفّزا للتّعلّم من جهة، ورابطا لمعرفة مسمّيات الأشياء. ولا أدل على ذلك من الكتب المدرسيّة في المراحل الابتدائية وحتّى المتوسطة الاعتماد عليها. فلا تكاد تخلو صفحة من الصور، فهي إما مرفقة بكلمة أو نص. حتى أصبح نجاح الدرس بما تقدمه من الشرح والتوضيح. لذا فهي تعد وسائل مساعدة في التعليم و روافد له.

  1. وظيفة الصورة بوجود النص

 اللّغة البصريّة تختلف من حيث خصائصها وتوظيفاتها عن اللغة الطبيعية. وبالرغم هذا الاختلاف فإنهما يمكن أن يتلازم وجودهما مع بعض. وحينها يصبح لكل منهما دور في عملية التواصل، فيمكن أن يكون النّص مرفقا بصورة أو العكس. وهنا يطرح السؤال عن الوظيفة التي قد تؤديها الصورة إلى جانب النّص أو العكس.

وفي هذا الصدد يقول “رولان بارت” على أن النّص الذي يحضر إلى جوار الصورة يؤدي إحدى الوظيفتين: وظيفة الإرساء أو الشرح أو التثبيت،  وظيفة تكميلية أو تناوبيّة. فأما وظيفة الإرساء فتكمن في إيقاف تدفّق معاني الصورة الواحدة والحد من تعددها من خلال ترجيح أو تعيين تأويل بعينه. وهذا بهدف توجيه الطالب إلى معنى مقصود، وجعل قراءته قراءة موجّهة وممتعة “فالنص يقود الطالب بين مدلولات الصورة. مجنّبا إياه البعض منها وموصلا له البعض الآخر من خلال توزيع دقيق، إنه يقود الى معنى منتقى مسبّقا، ولعل استعمال هذه الوظيفة تشيع الصورة الثابتة أكثر.

اقرأ أيضًا : صعوبات التعلم وطرق التخلص منها

الخلاصة

يعد استخدام الصورة التعليمية في التعليم جزء من التربية والتّقنيات التّربويّة الحديثة التي لها الأث البالغ لتحقيق التّواصل. خاصة متعلمي المرحلة الابتدائيّة. حيث تجذبهم الصور فيصنعون لها عالما في أذهانهم يحاكون به ما تريد تلك الصور أن تعبر عنه. فتجدهم يستلهمون منها التّعابير، ويخبرون أقرانهم عنها بكل حب وبكل ما تحمله الصور من معنى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × خمسة =